تخوف بإسرائيل من اندلاع انتفاضة ثالثة واحتجاج متصاعد في الضفة بسبب الأسرى الفلسطينيين (رويترز)

عوض الرجوب-الخليل

تناولت الصحف الإسرائيلية اليوم ثلاث قضايا رئيسية ذات علاقة بالفلسطينيين: تصاعد التوتر في الأراضي الفلسطينية، وتفاعلات فصل الركاب الفلسطينيين في الحافلات الإسرائيلية، وأخيرا المبادرات المتوقع أن يقدمها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبيل زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإسرائيل والمقررة في العشرين من الجاري.

أحداث العنف
وذكرت صحيفة هآرتس أن ارتفاعا بنسبة 70% طرأ على "أحداث العنف" في غزة والضفة الغربية خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر الذي سبقه، مشيرة إلى تخوف من اندلاع انتفاضة ثالثة واحتجاج متصاعد في الضفة من أجل الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وأضافت أن معطيات جهاز الأمن العام "شاباك" تكشف عن 139 عملية خلال الشهر الماضي، مقابل 83 عملية في الشهر الذي سبقه، وتفيد أنه خلال الشهر الماضي وقع في منطقة الضفة فقط عدد أكبر بضعفين تقريبا من أحداث العنف (مائة عملية مقابل 56 في الشهر الذي سبقه).

ونقلت الصحيفة عن أوساط في الجيش أن عدة أسباب تقف وراء التصعيد في الضفة منها الوضع الاقتصادي والجمود في الساحة السياسية.

وفي تقرير آخر ذكرت الصحيفة نفسها استنادا إلى تقرير إجمالي للمحاكم للأعوام 2009 حتى 2011، أن المحاكم العسكرية تلغي نحو 2.6% فقط من أوامر الاعتقال الإداري التي تصدر بحق الفلسطينيين، مشيرة إلى أن الذي يوقّع أوامر الاعتقال الإداري هو قائد المنطقة الوسطى بتوصية من "الشاباك" حيث وقع خلال هذه الفترة 2876 أمر اعتقال إداريا، ألغي منها فقط 77.

صحيفة هآرتس عدت الفصل في الحافلات "جزءا من فصل مبدئي أكثر بين السكان وفرزا في مناطق السكن" (الفرنسية)

فصل وتمييز
أما بالنسبة لتفاعلات قضية منع الفلسطينيين من استقلال حافلات يستخدمها إسرائيليون وتوجيههم إلى حافلات خاصة، فقد اعتبرت هآرتس الخطوة أنها "جزء من نظام يقوم على أساس الفصل والتمييز" رغم دفاع الجهات الرسمية عنها.

وذكرت أنه طبقا للقانون يُسمح للفلسطيني الذي يحمل تصريح دخول بالسفر بالمواصلات العامة، لكن الشرطة تستعد لفرض الفصل، ويطالَب الفلسطيني الذي يصل الحاجز في حافلة عادية بالنزول منها وانتظار الحافلة الخاصة.

واعتبرت الصحيفة أن الفصل في الحافلات "جزء من فصل مبدئي أكثر بين السكان وفرز في مناطق السكن".

في السياق ذاته، ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن عملية الفصل في الحافلات حالت أمس دون وصول مئات العمال الفلسطينيين إلى أماكن عملهم، وأثارت سخط سائقي السيارات العمومية العرب داخل إسرائيل، مشيرة إلى حالة فوضى في أول يوم من ترتيب "خطوط الفصل".

وذكرت أن كثيرا من العمال وصلوا أمس إلى الحاجز الذي يفترض أن يستقلوا منه حافلات خاصة أمس بعد سير طويل على الأقدام، فاكتشفوا أن الحافلة التي يفترض أن يستقلوها مملوءة بالركاب.

مبادرات نتنياهو
في سياق مختلف، ذكرت صحيفة معاريف أن جهاز الأمن في إسرائيل رفع توصيات بمبادرات طيبة إلى نتنياهو "لن تعرّضه للخطر من ناحية السياسة الداخلية" للقيام بها تجاه الفلسطينيين قبيل زيارة الرئيس الأميركي.

وذكرت الصحيفة من بين الخطوات نقل أراض من المنطقة المصنفة (ج) في الضفة والخاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة إلى سيطرة السلطة الفلسطينية (أ) إضافة إلى طريقين يؤدي أحدهما إلى مدينة روابي قرب رام الله والآخر إلى المنطقة الصناعية في طولكرم.

وقالت إن خطوات أخرى تجري دراستها منها إقرار مخططات هيكلية لنحو عشر نقاط إسكانية فلسطينية بالمنطقة (ج) وتحرير عدد معتبر من السجناء الفلسطينيين بينهم 123 سجينا لفتح، سجنوا قبل اتفاقات أوسلو وكذا نقل ذخيرة خفيفة إلى قوات الأمن الفلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن أوساط سياسية ترجيحها أن أوباما يتطلع إلى الإعلان عن استئناف المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين أثناء زيارته القادمة، وقد يعلن عن ذلك أثناء زيارته إلى عمان.

المصدر : الجزيرة