كيم جونغ أون عينه على تكساس ومواقع أميركية أخرى (الفرنسية)

استأثرت تداعيات التهديد الكوري الشمالي بضرب أهداف داخل الولايات المتحدة باهتمام غالبية الصحف البريطانية الكبرى الصادرة اليوم السبت، إلى جانب خطة إنقاذ قبرص من أزمتها المالية، بينما تراجع الشأن العربي والشرق أوسطي إلى الصفحات الداخلية.

وقالت صحيفة الديلي تلغراف إن الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون ما يزال على ما يبدو يضمر حقدا على الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش، لأنه أدرج بلاده قبل 12 عاما ضمن دول "محور الشر".

وأشارت الصحيفة إلى أن من بين المواقع داخل الولايات المتحدة التي حددها نظام بيونغ يانغ كأهداف لصواريخه، ولاية تكساس موطن جورج بوش.

وهناك ثلاثة أهداف أميركية أخرى ذات قيمة إستراتيجية واضحة هي العاصمة واشنطن دي سي، وكاليفورنيا، أكبر الولايات اكتظاظا بالسكان، وهاواي التي يوجد بها قاعدة عسكرية أميركية رئيسية في المحيط الهادي.

وذكرت الصحيفة أن سكان ولاية تكساس أصابهم الذهول أمس عندما علموا أنهم باتوا في خط النار أيضا، مضيفة أن الرئيس السابق يقضي أوقاته بين منزله في دالاس ومزرعته في مدينة كراوفورد التي تعتبر أقرب موقع لمسار الصواريخ الكورية الشمالية عند دخولها الأراضي الأميركية.

وقد أظهرت الصور التي بثتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية كيم جونغ أون وهو مستغرق في العمل على جهاز كمبيوتر من طراز آبل آي ماك الأميركي. وقالت الديلي تلغراف إن ثمة أسئلة أُثيرت حول الكيفية التي حصل بها الزعيم الكوري على هذا الجهاز علماً بأن أميركا تفرض حظرا تجاريا على بيونغ يانغ.

وإذا كانت الولايات المتحدة بعيدة عن الخطر في واقع الأمر فإن الحال لا ينطبق على كوريا الجنوبية واليابان، فكلاهما في مرمى مئات صواريخ كوريا الشمالية القصيرة والمتوسطة المدى

هرمجدون الكورية
وتساءلت صحيفة الغارديان بدورها عن مدى جدية الكوريين الشماليين في تهديدهم، وما إذا كانوا يعنون ما يقولون، وهل ستندلع حرب هرمجدون كورية، في إشارة إلى المعركة الفاصلة بين الخير والشر بحسب المفهوم التوراتي.

ولم تترك الصحيفة السؤال هكذا دون إجابة، إذ رأت أن حربا من هذا القبيل لن تحدث، مشيرة إلى أن أحد الظرفاء بوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية سخر في وقت سابق من تهديدات الجارة الشمالية لبلاده قائلا إن "الكلاب التي تنبح لا تعض".

ورأت الغارديان أن كوريا الشمالية تفضل عادة الهجمات "الغادرة"، كالهجوم الذي شنته بقذائف الطوربيد في مارس/آذار 2010 وأسفر عن إغراق سفينة "شيونان" التابعة لسلاح البحرية الكوري الجنوبي.

وأضافت أنه لا يوجد دليل على قدرة صواريخ كوريا الشمالية على قطع مسافات أبعد من أربعة آلاف ميل، أو أن بيونغ يانغ برعت في تزويد صواريخها برؤوس نووية.

"وحتى لو استطاعوا -ولن يستطيعوا- فإن أي هجوم من هذا النوع سيتم اعتراضه. وبإمكان كاليفورنيا ونيويورك وواشنطن أن تنام ملء جفونها".

وإذا كانت الولايات المتحدة بعيدة عن الخطر في واقع الأمر فإن الحال لا ينطبق على كوريا الجنوبية واليابان، فكلاهما في مرمى مئات صواريخ كوريا الشمالية القصيرة والمتوسطة المدى، كما تقول الغارديان.

وخلصت إلى القول إن على الحلفاء أخذ الحيطة والحذر الشديدين، وإن عليهم ألا يسعوا إلى تصعيد الموقف بل ينبغي عليهم إجراء اتصالات سرية لمعرفة ما تريده كوريا الشمالية فعلاً.

مودعون يصطفون أمام أحد البنوك في نيقوسيا بقبرص (رويترز)
الأزمة القبرصية
وفي تقرير عن الأزمة القبرصية، أفادت الصحيفة نفسها أن الغضب الذي يستبد بروسيا جراء الخسائر التي تكبدتها في قبرص من شأنه أن "يدق مسمارا في نعش علاقاتها الخاصة" بألمانيا، الأمر الذي يخشاه رجال الأعمال والمستشارون في البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مستشار لحكومتي البلدين -فضَّل عدم ذكر اسمه- القول "هناك توترات بطبيعة الحال، وليس في ذلك سر".

وقال "إنني أخشى على العلاقات بينهما. فإذا خسر الروس الألمان، فلن يكون لهم حليف على الإطلاق في أوروبا بعد اليوم".

وأشارت الغارديان إلى أن قبرص قد تكون هي القشة التي تقصم ظهر العلاقات الروسية الألمانية.

وذكرت الصحيفة أن بعض وسائل الإعلام الروسية المملوكة للدولة صوَّرت خطة الاتحاد الأوروبي لإنقاذ قبرص على أنها مؤامرة ألمانية لمعاقبة روسيا، حتى أن إذاعة "صوت روسيا" علقت بالقول إن المخابرات الألمانية هي التي أشعلت الأزمة القبرصية.

برلسكوني مستغرق في همّه الشخصي (الفرنسية)

برلسكوني مرة أخرى
وتناولت صحيفة الإندبندنت الخلاف المحتدم في إيطاليا بشأن إجراء انتخابات تشريعية جديدة، وفرص نجاح رئيس الوزراء السابق سلفيو برلسكوني.

وقالت إن إيطاليا بدت مؤخرا وكأنها ستكون المشكلة الكبرى القادمة لأوروبا، وذلك لأن اقتصادها هو الأكثر دَيناً في كل منطقة اليورو، بينما تتراوح الأوضاع فيها بين ولاية ثانية لحكومة مؤقتة وعودة أخرى لصناديق الاقتراع بما ينطوي على ذلك من مخاطر مالية.

واعتبرت الصحيفة أن أي انتخابات جديدة من شأنها أن تزيد من الغموض الذي يكتنف أسواق المال المتوترة أصلا بسبب المفاوضات المطولة بشأن خطة إنقاذ قبرص.

وفي ظل هذا الجمود في الأوضاع بإيطاليا، يقاتل برلسكوني من أجل إنقاذ مستقبله السياسي، بحسب الصحيفة البريطانية.

ولم يعد سرا -تقول الإندبندنت- أن إمبراطور الإعلام (برلسكوني) يخشى تشكيل حكومة لا يضطلع حزبه (حزب شعب الحرية) بدور كبير فيها، أو لا يكون له أي مكان فيها لسبب بسيط هو أن ثمة رأيا يتشكل وسط معارضيه بضرورة طرده من البرلمان بموجب قانون قديم يحظر على رجال الأعمال المستفيدين من دعم الدولة أن يكون لهم مقعد في أي من مجلسي البرلمان الإيطالي.

المصدر : الصحافة البريطانية