من المهرجان الحاشد الذي خاطبه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي بصنعاء (رويترز)

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن مستقبل اليمن -بعد عام من تولي الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي السلطة- ليس واضحا، ونسبت إلى محللين قولهم إن احتمال استمرار هادي نفسه حتى انتخابات 2014 المقبلة يظل هو الآخر غير مؤكد.  

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها من عدن أن هادي الذي كُلف بالحفاظ على الاستقرار في اليمن عقب ثورة 2011 حقق بعض التقدم خلال عامه الأول في الرئاسة، بيد أن العوامل السياسية الكابحة لا تزال قادرة على تمزيق البلاد.

وأشار التقرير إلى القضية الجنوبية كواحدة من عوامل عدم استقرار اليمن حيث تسببت توترات جرت مؤخرا في مدينة عدن في مقتل خمسة من المحتجين الذين يطالبون بانفصال المحافظات الجنوبية سابقا.

وذكر أيضا أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لا يزال يتمتع بنفوذ وسلطة لا يستهان بهما كرئيس لـحزب المؤتمر الشعبي العام الشريك في الحكومة. وأشار إلى المهرجان الذي خاطبه صالح يوم الأربعاء الماضي وشارك فيه عشرات الآلاف بالعاصمة صنعاء.

وأبرزت الصحيفة قول الكاتب غريغوري جونسون مؤلف كتاب "الملاذ الأخير" الذي نُشر مؤخرا عن اليمن من أن ما يميز ثورة اليمن عن ثورات دول الربيع العربي الأخرى أن كل اللاعبين السياسيين قبل الثورة لا يزالون في الساحة حتى الآن.  

كريستيان ساينس مونيتور:
هادي الذي كُلف بالحفاظ على الاستقرار في اليمن عقب ثورة 2011 حقق بعض التقدم خلال عامه الأول في الرئاسة، بيد أن العوامل السياسية الكابحة لا تزال قادرة على تمزيق البلاد

وحذر التقرير من أن فشل هادي في مهمته الرئيسية التي تتلخص في تمهيد الطريق لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في وقت مبكر العام المقبل يعني انهيار العملية السياسية ويثير المخاوف من بدء حرب أهلية.

وقال إن سقوط اليمن في الفوضى سيؤثر أيضا على جاراته الغنية بالنفط، وإن تهديد تنظيم القاعدة بجزيرة العرب الذي يوجد بشكل رئيسي في اليمن، دفع واشنطن إلى تبنى التغيير المستقر في اليمن كخيار أول ورئيسي.  

ورغم أن معظم الناس كانوا ينظرون إلى هادي كنائب رئيس شرفي فقط خلال عشر السنوات المنصرمة وغير قادر على إحداث التغيير الصعب الذي تنشده اليمن، فقد نجح في تجاوز هذه التصورات التي كانت تشكك حتى في احتمال بقائه على قيد الحياة العام الذي انقضى.

ونسب التقرير إلى الشاب الناشط البارز حمزة الكمالي قوله "لم يكن أحد يتصور أن هادي ذكي إلى هذا الحد. فقد احتفظ بهدوئه رغم الضغوط الهائلة، لكن ورغم جودة ما أنجزه، إلا أنه غير كاف".

وأورد التقرير أن خطوات هادي في إعادة هيكلة الجيش التي حصلت على إشادات واسعة قد غطى عليها عدم اليقين المستمر إزاء مصير القادة العسكريين الأقوى بالبلاد.

وذكرت الصحيفة أنه ومع استمرار معاناة اليمنيين من الوضع الاقتصادي الراكد، وعجز الحكومة المركزية وضعفها، يحاول آخرون مثل مسلحي تنظيم القاعدة والحوثيين في الشمال ملء فراغ السلطة.

وتناول التقرير مؤتمر الحوار الوطني الذي تقرر- بعد سلسلة طويلة من التأجيلات- أن يبدأ يوم 18 من الشهر الجاري. وقالت إن ما سيتمخض عنه سيشير إلى الطريق الذي ستذهب فيه البلاد.

يُشار إلى أن هذا المؤتمر مناط به مخاطبة المظالم التاريخية واتخاذ الخطوات الأولى الثابتة تجاه تشييد دولة اليمن ما بعد صالح، مثل الاتفاق على تعديلات دستورية من شأنها تغيير النظام السياسي الذي يحكم البلاد.

وأشارت إلى إعلان بعض القوى السياسية في المحافظات الجنوبية عدم مشاركتها في المؤتمر باعتباره أمرا سلبيا يقلل من روح التفاؤل التي حملها كثيرون فيما يتعلق بالحوار.              

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور