كيري والمالكي بعد اجتماعهما أمس الأحد ببغداد (أسوشيتد برس)

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن وزير الخارجية الأميركية جون كيري مارس ضغوطا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لوقف نقل الأسلحة الإيرانية جوا إلى سوريا عبر الأجواء العراقية، لكن المالكي لم يرغب في الموافقة.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن كيري قال للمالكي خلال زيارة لبغداد لم تُعلن مسبقا إن الرحلات الجوية اليومية تقريبا من قبل إيران إلى سوريا قد أصبحت سببا في استمرار نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وإنها تهدد جهود بلاده وحلفائها للتفاوض لتخلي الأسد عن السلطة وإنهاء الحرب التي استمرت أكثر من عامين.

وحذر كيري من أن كثيرين بالولايات المتحدة يتساءلون عن سبب رفض العراق الاستجابة للطلب الأميركي "بعد أن ساعد الأميركيون كثيرا في إعادة بناء العراق بعد صدام حسين".

وأوردت الصحيفة أن المالكي كرر ما ظل العراق يردده في السابق من أنه لا يوجد دليل قوي على أن الرحلات الجوية الإيرانية تقوم بنقل أسلحة، وقال إن ما يُنقل مساعدات إنسانية.

واشنطن عرضت حافزا للمالكي يتمثل في منح بلاده مقعدا بالمفاوضات الدولية المتوقعة حول مصير سوريا إذا تعاون لوقف نقل الأسلحة الإيرانية

وأعلن كيري أنه سيجمع المزيد من المعلومات لإثبات أن الرحلات تنقل أسلحة.

وكان جو بايدن نائب الرئيس الأميركي ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون ومسؤولون أميركيون آخرون قد ضغطوا على المالكي لوقف الرحلات الإيرانية أو على الأقل إجراء تفتيش أرضي لها، ولم ينجحوا.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه إن عدد الرحلات لا يدل على أنها تحمل مساعدات إنسانية.  

وقامت الحكومة العراقية، التي يديرها حزب المالكي، وتخشى أن تكون التالية بعد سقوط حكومة الأسد، بتنفيذ تفتيشين فقط منذ العام الماضي استجابة للمطالب الأميركية، وقالت إن التفتيشين كشفا أن الرحلات لا تنقل إلا مساعدات إنسانية.

ويقول المسؤولون الأميركيون إنهم لا يخططون لمعاقبة العراق رغم دعوة بعض أعضاء الكونغرس السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد بأن على الولايات المتحدة أن تعاقب بغداد على عدم تعاونها.

وأكد هؤلاء المسؤولون أن واشنطن عرضت حافزا للمالكي يتمثل في منح بلاده مقعدا في المفاوضات الدولية المتوقعة حول مصير سوريا إذا تعاون في وقف نقل الأسلحة الإيرانية، ووصفوا ذلك بأنه سيوفر للعراق نفوذا أكبر على مستقبل جارته من جهة الغرب.

وأضافوا بأن الحرب في سوريا تتسع يوما بعد آخر، ومن المرجح أن تخرج عن السيطرة لتهدد المالكي وحزبه.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز