قوات الغزو الأميركية تتجه نحو مقر الفدائيين ببغداد أبريل/نيسان 2003 (صنداي تايمز)

اعترف نائب وزير الدفاع الأميركي الأسبق بول وولفوفتز بارتكاب إدارة جورج دبليو بوش أخطاء فادحة تسببت في جر العراق إلى دائرة من العنف "ظلت تتفاقم حتى أصبحت خارج نطاق السيطرة".

وقال وولفوفتز الذي يُعتبر القوة المحركة وراء الغزو الأميركي للعراق عام 2003، في لقاء مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية نشرته اليوم، إن أكبر الأخطاء التي ارتكبتها إدارة بوش هي عدم فهم أن نظام صدام حسين كان متماسكا.

وأضاف بأن تلك الإدارة أخطأت في استبعاد عدد أكثر مما يجب من أعضاء حزب البعث العراقي من السلطة والخدمة المدنية، ووصف حل الجيش العراقي بالعمل الأخرق، وقال إن من الأخطاء الكبيرة عدم توقع "التمرد" ضد الاحتلال.

وانتقد خطة أن يُحكم العراق بواسطة الأميركيين عقب الغزو، وقال كان يجب إعداد قيادة عراقية من البداية بدلا من الاحتلال.

وولفوفتز:
أكبر الأخطاء التي ارتكبتها إدارة بوش هي عدم فهم أن نظام صدام حسين كان متماسكا

وصوّر وولفوفتز الإدارة الأميركية خلال الغزو على أنها كانت منقسمة بعمق، مشيرا إلى أن انتقادات وزير الخارجية آنذاك كولن باول للغزو كانت تثير الغضب. وقال إن باول كان يتحدث عن "مكتب تجسس" في البنتاغون، وعن أن "حرب العراق اصطنعها وولفوفتز ومجموعة من المحافظين داخل الإدارة".

يُذكر أن وولفوفتز كان يدعو إلى إسقاط النظام في العراق منذ حرب الخليج 1991، وجدد دعواته تلك عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وفي تناقض واضح في منطق وولفوفتز، قال إن ما يُسمى بـ"إستراتيجية مواجهة التمرد في العراق عام 2007" قد نجحت بشكل رائع في وقت قصير جدا، فيما قال أيضا "بعد ذلك خرج الوضع من السيطرة ودخل العراق في حرب طائفية".

وحاول وولفوفتز كثيرا تبرير الغزو بحجج من قبيل أن أميركا كانت ستدفع ثمنا أعلى بكثير لو لم تقم بغزو العراق وإسقاط نظامه، وقال إن صدام كان في طريقه لدعم "الإرهاب" وإنتاج القنبلة النووية، وقال أيضا لو لم يتم الغزو لكانت أميركا اليوم لا تواجه إيران وحدها بل العراق وليبيا وإيران لوقف إنتاج أسلحة نووية.

وهاجم وولفوفتز من يتهمون بوش بالكذب قائلا إن القول بأن صدام كان لديه أسلحة دمار شامل هي نتيجة أجمع عليها مجتمع الاستخبارات وأعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين بمن فيهم هيلاري كلينتون نفسها، قائلا إن الخطأ في المعلومات لا يمكن أن يتساوى مع الكذب.

وعن المعارضة العراقية آنذاك والتي دعت للغزو وزودت أميركا بالمعلومات الخاطئة، وعن استقامة ونزاهة أحمد الجلبي الذي يُقال إن وولفوفتز كان من المعجبين به قبل الغزو، قال الأخير "لا أعتقد أن هناك أحدا في ذلك الجزء من العالم كان مستقيما ونزيها معنا. جميعهم لديهم أجندتهم الخاصة".

وذكر وولفوفتز أن أكبر مخاوفه الآن أن يدفع الضعف الذي اعترى أميركا جراء الحروب واشنطن إلى التخلي عن العراق وترك المعارضة السورية تواجه مصيرها بنفسها.

المصدر : صنداي تايمز