كرزاي ينتقد أميركا لتحسين صورته
آخر تحديث: 2013/3/13 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/13 الساعة 14:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/2 هـ

كرزاي ينتقد أميركا لتحسين صورته

الولايات المتحدة رفضت اتهام الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لها بالتآمر مع طالبان (الأوروبية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يحاول تشويه سمعة الولايات المتحدة، وذلك من أجل تحسين صورته في بلاده، بوصفه معروفا بأنه خادم لأميركا، وأضافت أنه يحاول إنقاذ سمعته السياسية في السنة الأخيرة المتوقعة له بحكم البلاد، وأنه يخاطر بالدعم الأميركي في اللحظة الحرجة.

وأضافت الصحيفة أن قادة أفغانستان في تاريخها الحديث كانوا إما يواجهون الإطاحة أو الإعدام، مشيرة إلى أن حركة طالبان أعدمت الرئيس الأسبق نجيب الله، وقد علقته على أحد الأعمدة بميدان قرب القصر الرئاسي في كابل عام 1996.

وقالت إن كرزاي ربما يسعى للحصول على نهاية نبيلة لحياته السياسية بعد فترة ولايته الطويلة بالقصر، بحيث تكون طريقته أكثر نبالة من نهايات أسلافه، ولهذا فهو صار ينهال على حلفائه الأميركيين بالنقد والذم في لحظة حاسمة تتمثل في قرب انتهاء مهمة الحرب على أفغانستان وانسحاب القوات الأميركية.

وأوضحت نيويورك تايمز -في تحليل إخباري- أن كرزاي يخاطر بالدعم الأميركي له ولبلاده مقابل محاولاته لإنقاذ نفسه من الناحية السياسية.

وقالت إن كرزاي طالب قبل أسبوعين بانسحاب قوات أميركية خاصة من ولاية وردك، بالرغم من ألأوضاع الحرجة التي تعانيها المنطقة، وأنه سار على عكس مخططات وكالة المخابرات الأميركية المركزية (سي آي أيه) في أفغانستان.

وأضافت أن كرزاي رفض الشروط الأميركية لتسليم بعض المعتقلين، وأنه اتهم الولايات المتحدة بالتفاوض سرا مع طالبان من أجل تقويض الحكومة الأفغانية.

وقالت الصحيفة إن المقابلات التي تجريها بأفغانستان مع شيوخ القبائل وكبار رجال الأعمال والمحللين السياسيين والدبلوماسيين بالبلاد، تشير إلى أن كرزاي يحاول تحسين صورته المعروفة على نطاق واسع بوصفه خادما للولايات المتحدة، وذلك من خلال لعبه على وتر المشاعر القومية واحتجاجه بشأن ما يتعلق بسيادة أفغانستان.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات