رؤساء شين بيت يتحدثون في فيلم وثائقي
آخر تحديث: 2013/2/5 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/5 الساعة 18:03 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/25 هـ

رؤساء شين بيت يتحدثون في فيلم وثائقي

جانب من اجتماع حكومي إسرائيلي يظهر فيه رئيس شين بيت السابق يوفال ديسكن (يسار) (الأوروبية)

تحدث الكاتب الأميركي ريتشارد كوهين عن الفيلم الوثائقي الإسرائيلي "حراس البوابة" المرشح لنيل جائزة الأوسكار، وقال إنه لا يمكن أن يتم تسجيل فيلم شبيه له في الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى، لأن ستة من كبار رجالات أمن إسرائيل السابقين يتحدثون فيه عن الصراع مع الفلسطينيين.

ووفق كوهين، يعرض الفيلم ستة من الرؤساء السابقين لوكالة الأمن الداخلي الإسرائيلية (شين بيت) وهم يتحدثون عن نجاحاتهم وإخفاقاتهم في عمليات جمع المعلومات عمن يسمونهم بأعداء الدولة، كما يتحدثون عن تفاصيل عمليات سرية سبق أن قاموا بالتنسيق لها وعن عمليات تتعلق برصد تحركات لناشطين فلسطينيين.

ويقول الكاتب في مقاله الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست اليوم إن كل ما فعله درور موريه مخرج الفيلم أنه جهز كاميرته وجعل ستة من كبار رجالات أمن إسرائيل يطلقون العنان لأسرار الدولة التي في صدورهم، ويتحدثون عن الفترة التي خدموا خلالها، وهي الممتدة من 1980 إلى 2011.

كوهين: الفيلم يشكل لائحة اتهام قاسية للسياسات الإسرائيلية، وخاصة ما تمثل في استمرار الاحتلال للضفة الغربية، وفي الاستمرار بتوسيع المستوطنات

وأشار كوهين إلى أن هؤلاء الرجال خدموا في عهود ثمانية رؤساء وزارات مختلفين وشهدوا انتفاضات فلسطينية متعاقبة بالضفة الغربية وغزة، كما عاصروا "عمليات إرهابية ضد مدنيين إسرائيليين" وقال إنهم تحدثوا بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من منظور مختلف وغير متوقع.

لائحة اتهام
كما أشار الكاتب إلى ردود الفعل التي قام بها الرؤساء السابقون للشين بيت، والتي تعبر عن مزيج من التأكيد والأسف، وإلى أنهم أجمعوا على أن السبيل الوحيد لتحقيق السلام هو الذي يتمثل في العمل من أجل صالح الفلسطينيين وليس في العمل ضدهم.

وقال كوهين إن الفيلم يشكل لائحة اتهام قاسية للسياسات الإسرائلية، وخاصة ما تمثل منها في استمرار الاحتلال للضفة الغربية، وفي الاستمرار بتوسيع المستوطنات، مضيفا أنه لا يمكن لكبار رجالات أمن أي دولة أخرى أن يبوحوا بما باح به هؤلاء الإسرائيليون، داعيا "محبي إسرائيل والمعجبين بها" إلى مشاهدة الفيلم الذي مدته 97 دقيقة.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات