بريطانيا تدرب جنودا لبنانيين
آخر تحديث: 2013/2/22 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/22 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/12 هـ

بريطانيا تدرب جنودا لبنانيين

القوات المسلحة اللبنانية تمكنت حتى الآن من احتواء أي احتدام واسع النطاق (رويترز)
نشرت صحيفة إندبندنت أن بريطانيا ستساعد في تدريب ألفي جندي لبناني هذا العام وسط قلق متزايد من امتداد الحرب في سوريا إلى لبنان.

جاء هذا الإعلان على لسان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أثناء زيارته إلى لبنان التي تستغرق يومين وسط مواجهة شديدة بين الجيش السوري الحر وجماعة حزب الله اللبنانية، التي يتهمها الثوار بمعاونة قوات النظام السوري. كما تعهدت بريطانيا بتوفير الدعم بالعتاد للجيش اللبناني، ومع ذلك رفض المسؤولون تقديم تفاصيل.

وتأمل بريطانيا المساعدة في دعم الاستقرار في لبنان حيث تتشابك سياسات البلد كثيرا مع تلك التي عبر الحدود في سوريا.

ويشار إلى أنه منذ بدء الانتفاضة السورية أصبح الوضع متقلبا بشكل متزايد بالإضافة إلى الصدامات المسلحة والسيارات المفخخة التي قتلت مسؤولا أمنيا في العاصمة بيروت العام الماضي.

وذكرت الصحيفة أن القوات المسلحة اللبنانية تمكنت حتى الآن من احتواء أي اصطدام واسع النطاق، لكن هناك تهديدات من قبل الجيش السوري الحر بمهاجمة أهداف في لبنان إذا لم يسحب حزب الله مقاتليه المؤيدين للرئيس بشار الأسد. وقال متحدث باسم الجيش الحر إن الثوار ضربوا قاعدة لحزب الله في عقر داره بقرية الهرمل في محافظة البقاع، لكن هذه المزاعم لم يمكن التثبت منها.

وقالت بريطانيا إنها ستخصص نحو 17.5 مليون دولار من الاعتمادات الإنسانية التي تعهدت بها لتوفير الإغاثة للبنان وبذلك يصل مجموع ما تقدمه للاجئين في البلد نحو ثلاثين مليون دولار.

وقال هيغ قبل لقائه قائد الجيش اللبناني الجنرال جان قهوجي "الوضع في سوريا يظل مصدر قلق شديد. والأزمة الإنسانية المروعة وإزهاق الأرواح وتهديد الأمن الإقليمي لا يمكن تجاهلها أو التقليل من شأنها".

وأضاف "بريطانيا تقدر الدور الهام الذي لعبته القوات المسلحة اللبنانية في حفظ الاستقرار. ولهذا السبب نعمل على زيادة حزمة مساعدات التدريب".

ومن المعلوم أن الجيش قد قدم خطة تحدد المناطق التي بحاجة إلى الدعم.

المصدر : إندبندنت

التعليقات