لحم خيل معروض بأحد المسالخ بمدينة دورتموند الألمانية (رويترز)

حذر عالم أغذية بريطاني من أن سبعة ملايين شخص في بلده معرضون للخطر جراء تناول منتجات غذائية تحتوي على لحوم الخيل، وذلك بعد أن كشف استطلاع حديث للرأي أن المجالس المحلية التي يقطن فيها هؤلاء فشلت في أخذ أي عينات لمواد غذائية لاختبارها مما جعل مزيدا من المستهلكين هناك يتحاشون شراء منتجات اللحوم تماما بعد فضيحة لحوم الخيل التي هزت أوروبا.

وذكرت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي التي أجرت الاستطلاع، أن المتسوقين قد يُضطرون للتفكير مرتين قبل الذهاب إلى قصَّاب (جزار) الحي بعدما تبين أمس أن السلطات المحلية في أنحاء إنجلترا لا تفحص المواد الغذائية للتحقق من مطابقتها للمواصفات المطلوبة.

وحذر عالم كبير من أن هذا الكشف -الذي يأتي في وقت من المفترض أن تستحث فيه المجالس المحلية الخطى لاختبار منتجات اللحوم التي تُقدَّم للمدارس والمستشفيات للتأكد من خلوها من لحم الخيول- يجعل أكثر من سبعة ملايين شخص في موضع الخطر.

وتشير الأرقام المنشورة على موقع هيئة المواصفات الغذائية الإلكتروني إلى أن مجالس مدن بولتون وسوليهل وويغان وبرنت ولامبيث وكينسينغتون وتشيلسي من بين المناطق التي لم تأخذ عينات من المواد الغذائية لاختبارها في العام المنصرم.

وقال دنكان كامبل -وهو أحد أكبر مفتشي الأغذية في بريطانيا- إن الإحصائيات تُظهر أن سبعة ملايين شخص يعيشون في مناطق لا تفحص عينات من الغذاء على الإطلاق.

وأضاف "نحن لا نتحدث فقط عن لحم الخيل. إنهم (أي السلطات المحلية) لا يأخذون عينات من قطع الفراخ المقلية للتأكد من خلوها من البكتريا المسببة لتسمم الطعام (سالمونيلا)..".

وأظهر الاستطلاع أن واحدا من كل ثلاثة بريطانيين تقريبا توقفوا عن تناول اللحوم الجاهزة عقب ما رشح من أن بعض المنتجات الجاهزة تحتوي على لحوم الخيل بنسبة تبلغ 100%.

وقال 7% من المستطلعة آراؤهم إنهم امتنعوا عن أكل اللحوم كلياً، وإن ما يزيد على النصف اتفقوا على ضرورة حظر استيراد اللحوم حتى تتأكد السلطات المحلية من بلد المنشأ.

واكتشفت هيئة المواصفات الغذائية أن واحدا من 75 من منتجات لحوم الأبقار الجاهزة تحتوي على لحوم خيل.

المصدر : إندبندنت