تختلف وجهات نظر الرجلين حيال التعامل مع الملف النووي الإيراني والعملية السلمية (الأوروبية)

عوض الرجوب-الخليل

منذ الإعلان عن اعتزام الرئيس الأميركي باراك أوباما زيارة إسرائيل خلال مارس/آذار القادم، انشغلت الصحف الإسرائيلية بتناول أبعاد الزيارة وأهدافها مسلطة الضوء على ملفين سيتصدران جدول الأعمال وهما إيران والمسيرة السلمية.

ملفان أساسيان
ففي خبرها الرئيسي قالت صحيفة يديعوت إن أوباما سيوضح لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضرورة عدم مهاجمته إيران وأن يفسح المجال للحديث بهدوء، مضيفة أن نتنياهو يُعدّ منذ الآن الأرضية للزيارة، بل إنه عرض أمس في جلسة الحكومة المواضيع التي ستطرح للبحث في ذلك اللقاء وهي التهديد الإيراني والتهديد السوري والمفاوضات مع الفلسطينيين.

وأضافت الصحيفة أنه من ناحية أوباما فإن السبب الأساسي للزيارة هو تهديدات إسرائيل بمهاجمة إيران من أجل إحباط -وإن كان بشكل مؤقت- قدرتها على بناء قنبلة نووية في المستقبل، مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي سمع تصريحات نتنياهو بأن الربيع القادم سيكون حرجا بالنسبة للبرنامج النووي للجمهورية الإسلامية ويخشى أن تصبح الأقوال واقعا فيأمر رئيس الوزراء طائرات سلاح الجو بالهجوم.

ووفق الصحيفة فإن أوباما يعتزم الإيضاح لنتنياهو في اللقاء بينهما أنه يتوقع منه التعاون الكامل مع المساعي التي تقودها الولايات المتحدة للوصول إلى تسوية مع إيران بوسائل دبلوماسية وحملها على الامتناع عن تطوير قنبلة بالطرق السلمية.

وإلى جانب التهديد الإيراني وفقا للصحيفة، فإن المسألة الفلسطينية هي الأخرى ستطرح على البحث، ومن المتوقع لرئيس الوزراء أن يسمع رسالة قاطعة بأنه إذا واصلت إسرائيل سياستها في المناطق الفلسطينية ولم تمض قدما في الاتفاق مع الفلسطينيين فستُفرض عليها عقوبات شديدة.

أوباما سيعلن عن بوادر حسن نية تجاه الفلسطينيين تشمل الإفراج عن أموال وتحرير سجناء

من جهتها ذكرت صحيفة معاريف أن التقديرات في الولايات المتحدة تشير إلى أن في نية الرئيس أوباما التركيز ليس فقط على إيران وسوريا، بل سيحاول أيضا دفع المسيرة السلمية إلى الأمام بما في ذلك الإعلان عن سلسلة بوادر حسن نية تجاه الطرف الفلسطيني تتضمن تجميد البناء في المناطق.

ونقلت عن صحيفة نيويورك تايمز أن من بين البوادر تحرير 200 مليون دولار للسلطة الفلسطينية كانت قد جمدت في الولايات المتحدة، وإمكانية نقل جزئي للسيطرة في مناطق معينة في الضفة الغربية إلى السلطة الفلسطينية، وكذلك تحرير سجناء فلسطينيين محتجزين في إسرائيل.

غير أن النقطة الأهم والأكثر حساسية -كما تقول الصحيفة- تتعلق بتجميد محتمل للبناء في المستوطنات ضمن صفقة مقابل تراجع الفلسطينيين عن نيتهم استغلال مكانتهم الجديدة في الأمم المتحدة لرفع دعاوى ضد إسرائيل في المحكمة الدولية في لاهاي.

يوسي بيلين يقترح إشراك العرب في العملية السلمية (الأوروبية)

دفع التفاوض
من جهته دعا يوسي بيلين في صحيفة إسرائيل اليوم الرئيس الأميركي إلى الدفع قدما ببدء التفاوض السياسي بين إسرائيل والفلسطينيين فورا للتوصل إلى اتفاق جزئي يسبق التسوية النهائية وأن يعمل على إشراك الدول العربية في ذلك.

وأضاف أن أوباما يستطيع أن يُبين موقفه المفصّل الذي يعارض بناءً إسرائيليا في المناطق الفلسطينية والخطر الذي يحدثه على مستقبل إسرائيل باعتبارها دولة يهودية وديمقراطية إلى جانب الإضرار بقدرة الفلسطينيين على إنشاء دولة قابلة للحياة في هذه المناطق.

وخلص إلى أن أوباما لن يجلب معه خطة سلام جديدة، لكنه سيجلب تجديدا فوريا للمحادثات وتحديدا لهدف جديد هو دولة فلسطينية في حدود مؤقتة بدل تسوية دائمة الآن، موضحا أن إشراك الجامعة العربية في هذه المسيرة يمكن أن يجعل الزيارة علامة طريق مهمة جدا للمسيرة السياسية في منطقتنا.

 من جهته يرى إسحق ليئور في صحيفة هآرتس أن الضغط الدولي الصادق يستطيع أن "يزحزح إسرائيل عن تمسكها بمشروع الاستيطان الآثم وهذا ما يجب على باراك أوباما أن يفعله"، مضيفا أنه "حان الوقت لحث المجتمع الدولي على مكافحة رفض إسرائيل التخلي عن المناطق المحتلة وسكانها الذين لا صوت لهم في ديمقراطيتنا".

المصدر : الجزيرة