الزعيم نيلسون مانديلا ترك بصمته في بلاده والعالم (الجزيرة)

تناولت صحف بريطانية نبأ وفاة الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا، وتحدث بعضها عن موقعه بالتاريخ، ووصفته بأنه كان يمثل الأب للأفارقة، وتساءلت أخرى عن مصير بلاده بعد رحيله.

فقد قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الزعيم الراحل مانديلا ترك آثارا بارزة في التاريخ موضحة أنه كان قائدا عالميا وأنه وصل مكانة مرموقة طالما تمنى القادة الآخرون وصولها، وأنه برز كرجل دولة يتمتع بالمهارات السياسية غير العادية، متجاوزا روح الانتقام ممن ظلموه أو من وضعوه خلف القضبان لسبع وعشرين سنة.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها أن مانديلا تمكن من تخليص بلاده من نظام التمييز العنصري، الذي عانته بلاده لفترة من الزمن، وأنه أسهم في تفكيك نظام العنصرية، وأنه كان على صواب عندما وصفه بأنه يمثل إبادة جماعية أخلاقية.

وقالت الصحيفة في مقال للكاتب نجابولا نديبيل، إن مانديلا كان يرعى الأفارقة رعاية الأب لأولاده، وأنه سعى لتحقيق الحرية للسود في جنوب أفريقيا وجميع أنحاء العالم على حد سواء.

باراك أوباما وصف مانديلا بأنه كان "رجلا شجاعا وطيبا"، وقال إنه "بفضل كرامة مانديلا وإرادته الصلبة التي لا تقهر في التضحية بحريته الخاصة من أجل حرية الآخرين، حول جنوب أفريقيا ونال إعجابنا جميعا"

شجاعة وإعجاب
من جانبها قالت صحيفة ذي ديلي تليغراف -في مقال للكاتب تيم بوتشر- إن مانديلا ترك لبلاده إرثا يتمثل في أن التطرف صار شيئا من الماضي.

وأضافت أن الزعيم الراحل أسهم في ازدهار جنوب أفريقيا وفي توحيد بلاده التي تضم عشرات الملايين، والذين بدورهم يتحدثون بالعديد من  اللغات، وتساءلت عن وجهة جنوب أفريقيا بعد رحيله.

يُشار إلى أن رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا توفي أول البارحة الخميس في منزله بجوهانسبرغ عن عمر ناهز 95 عاما إثر معاناة طويلة مع المرض.

كما نعى قادة العالم وفاة مانديلا، حيث وصفه الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه كان "رجلا شجاعا وطيبا"، وقال في كلمة له بالبيت الأبيض إنه "بفضل كرامة مانديلا وإرادته الصلبة التي لا تقهر في التضحية بحريته الخاصة من أجل حرية الآخرين، حول جنوب أفريقيا ونال إعجابنا جميعا".

وفي نيويورك قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن مانديلا كان "مصدر إلهام" للعالم، وأكد للصحفيين في مقر الأمم المتحدة "علينا أن نستلهم من حكمته وتصميمه والتزامه لنسعى إلى جعل العالم أفضل".

وأضاف بان أن "الكثيرين حول العالم تأثروا بكفاحه الذي اتسم بنكران الذات من أجل الكرامة الإنسانية والمساواة والحرية، لقد لمس حياتنا بطرق شخصية عميقة"، وتابع أن مانديلا رفع من شأن قيم الأمم المتحدة أكثر من أي شخص آخر. كما نعى مانديلا قادة كثيرون في شتى أنحاء العالم.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة