دراسة تظهر أن الولايات المتحدة تلعب دورا أقل أهمية ونفوذا في العالم مما كانت عليه قبل سنوات (الأوروبية)
 
نشرت صحيفة غارديان دراسة أميركية مستمرة منذ فترة طويلة أظهرت أن غالبية من الأميركيين (53%) يعتقدون أن الولايات المتحدة تلعب دورا أقل أهمية ونفوذا في العالم مما كانت عليه قبل عشر سنوات، وكشفت الدراسة أن أغلبية تقدر بـ52% من الأميركيين يعتقدون الآن أنه ينبغي على أميركا "ألا تتدخل بشؤون غيرها دوليا".

وتوضح نتائج الدراسة مدى تغير الرأي العام منذ عام 2002 عندما كانت نسبة الأميركيين الذين يعتقدون أن على أميركا ألا تتدخل في شؤون غيرها 30% فقط.

وذكرت الصحيفة أن هذه هي المرة الأولى التي تسجل فيها الدراسة لمواقف السياسة الخارجية للولايات المتحدة مثل هذا المشاعر فيما يقرب من أربعة عقود من استطلاع الرأي.

وتشير النتائج التي نشرها أمس مركز أبحاث بيو بالاشتراك مع مجلس العلاقات الخارجية، إلى أن الأميركيين يريدون من قادتهم اعتماد نهج أقل تدخلا، بالرغم من أن هناك رغبة متزايدة لتطوير روابط تجارية أقوى مع الخارج.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة يُنظر إليها على نطاق واسع الآن بأنها أقل احتراما في الخارج، مخالفة التوجه الذي اعتقد الأميركيون أن سمعتهم استعادته منذ انتخاب الرئيس باراك أوباما. وقالت إن هذا قد ينبع جزئيا من الاعتقاد بأن قوة أميركا في انحدار.

يذكر أن المسح الأخير، الذي يتكرر كل أربع سنوات منذ عام 1993، أجري في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني، قبيل الاتفاق المرحلي مع إيران في جنيف وبعد تراجع أميركا عن التدخل العسكري في سوريا واختيارها الطريق الدبلوماسي لتأمين الاتفاق النووي مع إيران وسعيها لاحتواء الفشل الدولي بسبب إفشاءات الموظف السابق بالاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن حول مدى وطبيعة المراقبة التي باشرتها وكالة الأمن القومي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسح من المرجح أن يفسر كدليل على أن نهج أوباما الحذر تجاه السياسة الخارجية يدعمه حذر شعبي من التورط أيضا في مشاكل خارجية.

ومع ذلك اعترض معظم من شاركوا في الاستطلاع على معالجته للسياسة الخارجية، خاصة الآراء السلبية المسجلة في تعامله مع الصين وأفغانستان وسوريا وإيران. في حين أن "الإرهاب" كان منطقة السياسة الخارجية الوحيدة التي اتفق كثير من الأميركيين على أن أداء أوباما فيها كان أفضل.

المصدر : غارديان