صحيفة: مصر قيد المحاكمة
آخر تحديث: 2013/11/4 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/4 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/2 هـ

صحيفة: مصر قيد المحاكمة

بعض المحللين: القضية ينظر إليها كمحاكمة لجماعة الإخوان المسلمين وليس مرسي كشخص (الجزيرة)
حفلت الصحافة البريطانية بالافتتاحيات ومقالات الرأي والتقارير التي تركز على محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي المقررة اليوم في ظل حالة من التأهب القصوى للأجهزة الأمنية خوفا من حدوث اضطرابات، وزيارة وزير خارجية أميركا المفاجئة لمصر وما تحمله من معنى.

فقد جاءت افتتاحية تايمز اليوم بعنوان "مصر قيد المحاكمة". وترى الصحيفة أن ظهور الرئيس مرسي في قفص الاتهام اليوم مؤشر على أن لحظة الحقيقة قد حانت للجنرالات.

وقالت أيضا إن مصر لا يمكن أن تجد الأمن والسلام المنشود حيث يواجه مرسي بمحاكمة سياسية، ومجرد رؤيته في قفص الاتهام بقاعة المحكمة كفيل بتأجيج مشاعر أنصاره.

وأضافت الصحيفة أن سلسلة من المحاكمات قد بدأت أو في قيد الإعداد ضد نحو ألفين من قيادات ونشطاء جماعة الإخوان المسلمين "المحظورة". وأن مرسي نفسه متهم بالتحريض على القتل وربما التآمر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وترى أن هدف الحكومة المؤقتة من المحاكمة هو إلهاء الشعب عن المشاكل الأساسية التي تواجهه كالأمن والغذاء والبطالة وارتفاع أسعار البنزين والصحة والتعليم. وقالت: يبدو أن المصريين يثقون في الجنرالات لتحسين حياتهم لكن صبرهم بدأ ينفد.

والجدير بالذكر أن التلفزيون الحكومي أفاد أن الرئيس المعزول وصل صباح اليوم إلى مقر أكاديمية الشرطة في التجمع الخامس بمدينة نصر بالقاهرة، وسط إجراءات أمنية مشددة، تمهيدا لمحاكمته.

كما وصل إلى مقر المحكمة القياديان في جماعة الإخوان محمد البلتاجي وعصام العريان. وقد قرر رئيس دائرة المحكمة منع دخول أي أدوات تصوير، وعدم بث المحاكمة على الهواء.

وأشارت الصحيفة إلى أن محاكمة مرسي ستساعد في حشد تأييد شعبي للجنرالات بعد أن ساهم الإعلام في تحويل مرسي إلى شخصية مكروهة.

لكنها أردفت أن هذا الاستقطاب في المجتمع المصري من المرجح أن يحبط أمنية الجنرال عبد الفتاح السيسي لاستغلال محاكمة مرسي كشكل من أشكال الإغلاق لحقبة مضت والدخول في تغيير أكثر ديمقراطية.

وختمت الصحيفة بأن محاكمة مرسي يجب أن تكون عادلة وموضوعية، ويجب وقف الاعتقال التعسفي لمنتقدي الحكومة، كما يجب أن يضم الدستور الجديد الحريات الأساسية لجميع المواطنين.

دعم رمزي
وفي مقاله بصحيفة إندبندنت، كتب روبرت فيسك أنه "في الوقت الذي يحاكم فيه مرسي يجب على الجنرال السيسي أن يتذكر أن مصر مكان خطير للحكم". وقال أيضا إن الرئيس السابق سيظهر في المحكمة في وقت شديد التوتر حتى بمقاييس مصر.

ويرى الكاتب أن الاتهامات الموجهة إلى مرسي مع 14 آخرين من جماعة الإخوان، على خلفية أحداث العنف خارج القصر الرئاسي "الاتحادية" في ديسمبر/كانون الثاني التي قتل فيها خمسة مدنيين، يمكن أن توجه أيضا إلى الشرطة و"بلطجيتهم" الذين تصرفوا بوحشية ضد الإخوان على نطاق أكبر بكثير في أغسطس/آب مما أدى إلى مقتل أكثر من ستمائة رجل وامرأة وطفل وحرق 36 شخصا آخرين أحياء بشاحنة شرطة أثناء نقلهم إلى أحد السجون.

كذلك علقت ديلي تلغراف على الأوضاع في مصر بأن الولايات المتحدة وبريطانيا قدمتا دعما رمزيا للحكومة المؤقتة قبل يوم من بدء محاكمة مرسي.

فقد صرح وزرير الخارجية الأميركي جون كيري خلال زيارته المفاجئة للقاهرة بأن إدارة أوباما تعتقد أن النظام المصري يفي بوعده لاستعادة الديمقراطية.

وأضاف كيري أن واشنطن ملتزمة بالتعاون مع الحكومة المؤقتة. وفي المقابل نفت بريطانيا أن تكون هناك صلة بين إعلانها السماح بتصدير الأسلحة مجددا إلى مصر ومحاكمة مرسي.

تدخل أميركي
ومن جانبها، كتبت غارديان أن الرئيس المصري المعزول يعتزم رفض سلطة المحكمة المقررة اليوم، فيما يمكن أن يكون أول ظهور علني له منذ الإطاحة به وإخفائه بمكان سري في يوليو/تموز.

وأشارت الصحيفة إلى أن مرسي، الذي ما زال يعتبر نفسه رئيسا شرعيا، يعتزم الدفاع عن نفسه لأنه يعتقد أن توكيل محام سيكون بمثابة اعتراف ضمني بسلطة المحكمة.

وذكرت الصحيفة أن زيارة كيري يمكن أن تزيد التوترات وتغضب أنصار مرسي ومنتقديه الذين يتهمون الولايات المتحدة بالتدخل في الشؤون المصرية والانحياز إلى خصومهم.

ويرى بعض المحللين أن القضية ينظر إليها كمحاكمة لجماعة الإخوان وليس لمرسي كشخص.

يُذكر أن كيري صرح في وقت سابق، عقب الإطاحة بمرسي، أن مصر ربما تفادت حربا أهلية بعزله.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة

التعليقات