اتفاق نووي إيران.. الانتقادات متواصلة
آخر تحديث: 2013/11/29 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/29 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/27 هـ

اتفاق نووي إيران.. الانتقادات متواصلة

بعض منتقدي الاتفاق يشككون بطبيعة مفاعل أراك غربي إيران بسبب استخدامه الماء الثقيل (الأوروبية)

تناولت صحف أميركية أزمة البرنامج النووي الإيراني، وخاصة ما يتعلق بـالاتفاق بين إيران ومجموعة الدول الست في جنيف، حيث وصفه بعضها بالصفقة الخطيرة، وقالت أخرى، إن إيران ربما اتخذت درسا من آخرين تنازلوا عن برامجهم النووية، ولذلك فإنها لن تتنازل عن برنامجها.

فقد وصفت صحيفة نيويورك تايمز الاتفاق الذي شهدته جنيف قبل أيام بين إيران ومجموعة "5+1" بأنه يشكل صفقة خطيرة، وقالت في افتتاحيتها إن الرئيس الإيراني حسن روحاني ربما كان على صواب، عندما صرح عقب إبرام الاتفاق في جنيف بأن العالم اعترف بـ"الحقوق النووية" لبلاده.

من جانبها قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها، إن الولايات المتحدة وشركاءها اتفقوا بالفعل على أن أنشطة التخصيب الإيرانية ستستمر إلى أجل غير مسمى، وأن الاتفاق الذي أبرم في جنيف لم ينص على إغلاق منشآت التخصيب الإيرانية التي تعمل تحت الأرض.

وأضافت الصحيفة في مقال للكاتب ديفد إغنيشاس، أن المرحلة المقبلة من المفاوضات ستكون هي الأصعب، وذلك لأن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تسعى لتفكيك أجزاء من البرنامج النووي بدلا من مجرد تجميدها.

واشنطن تايمز: إيران ربما استفادت من النهاية "الكريهة" للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عندما تنازل عن برنامجه النووي، ولذلك فطهران لن تتنازل عن برنامجها بسهولة

درس من القذافي
وفي السياق قالت صحيفة واشنطن تايمز في مقال للكاتب جوناثان بيرغنر، إن إيران ربما استفادت مما وصفتها بالنهاية "الكريهة" للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، عندما تنازل عن برنامجه النووي، ولذلك فطهران لن تتنازل عن برنامجها بسهولة.

وأوضحت الصحيفة أن إيران قد تقوم بتأخير وتعليق أنشطتها النووية، ولكنها لن تتخلى عن برنامجها النووي أو تقبل بتفكيكه، مضيفة أن الاتفاق من شأنه احتفاظ إيران بقدرتها النووية، وتمكينها من الحصول على القنبلة النووية في نهاية المطاف.

من جانبها أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز، في مقال للكاتب دويل مكمناس، إلى أن الاتفاق واجه ولا يزال انتقادات شديدة، وإلى أن دولا من بينها إسرائيل شجبت الاتفاق بشدة في أكثر من مناسبة.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف الاتفاق "بالصفقة السيئة جدا جدا"، وأن ناقدين آخرين وصفوا "الصفقة" بأنها تمثل "استسلاما" لإيران.

لكن الصحيفة تساءلت في مقال للكاتب جوزيف كرينشيون عما إذا كان الاتفاق يمكنه أن يخدم العالم على المستوى الأوسع، وذلك في إطار منع انتشار أسلحة الدمار الشامل بشكل عام.

تدريبات مشتركة
من جانبها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور، إن الذي جعل العقوبات تؤثر في إيران، قد لا يجعلها تؤثر في دول أخرى وصفتها بـ"المارقة" مثل كوريا الشمالية.

 وفي سياق متصل أشارت مجلة تايم، إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل تجريان تدريبات عسكرية مشتركة رغم الاتفاق بين الغرب وإيران.

يُشار إلى أن الدول الست الكبرى وطهران توصلت فجر الأحد الماضي إلى اتفاق مرحلي في جنيف بشأن برنامج إيران النووي، ويشمل الاتفاق وقف تخصيب اليورانيوم فوق نسبة 5% مقابل تخفيف محدود للعقوبات المفروضة على إيران، وبينما لقي الاتفاق ترحيبا دوليا وإيرانيا، واجه انتقادات إسرائيلية وسعودية، وأثار جدلا في العالم وفي منطقة الشرق الأوسط خاصة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية