اتفاق "نووي إيران" يثير قلق حلفاء أميركا
آخر تحديث: 2013/11/25 الساعة 16:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/11/25 الساعة 16:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/1/23 هـ

اتفاق "نووي إيران" يثير قلق حلفاء أميركا

بعض معارضي الاتفاق يشككون بطبيعة مفاعل أراك غربي إيران بسبب استخدامه الماء الثقيل (الأوروبية)

تناولت صحف أميركية أزمة البرنامج النووي الإيراني، خاصة ما يتعلق بالاتفاق الذي أبرم فجر الأحد بجنيف، وقال بعضها إن الصفقة تثير القلق لدى حلفاء الولايات المتحدة، واعتبره البعض الآخر أفضل من الخيار العسكري، وسط التحذير من التهديد الذي تمثله إيران في حال تسلحت بالنووي.

فقد انتقدت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها سياسة الرئيس باراك أوباما بشأن هذا الملف، وقالت إن أصدقاء الولايات المتحدة لم يتوقعوا رئيسا أميركيا بهذه "المرونة"، وأضافت أن الأمة الأميركية لم تعهد رئيسا بهذه "السذاجة" وهذا "العجز" للدرجة التي تجعله يعتقد أن خداع أصدقاء وحلفاء الولايات المتحدة القدامى أمر سهل.

وفي السياق، أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن الاتفاق بين إيران ومجموعة الدول الست بشأن النووي الإيراني يعتبر خطوة أولى في مسلك وعر، موضحة أن الاتفاق المؤقت بشأن النووي الإيراني سرعان ما قوبل بانتقادات من كل الجهات.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف الاتفاق بأنه خطأ تاريخي، وأنه يجعل العالم مكانا أكثر خطورة.

من جانبها، قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن اتفاق النووي الإيراني الذي شهدته جنيف من شأنه أن يطيل من الوقت الذي تحتاج إليه طهران للحصول على القنبلة النووية، مضيفة أنه على الرغم من المخاطر التي تنطوي عليها الصفقة فإنها تبقى أفضل من الخيار العسكري.

واشنطن بوست: اتفاق النووي بين الغرب وإيران يثير القلق لدى حلفاء الولايات المتحدة، بمن فيهم إسرائيل ودول الخليج، وبعض المشرعين الأميركيين ينتباهم هذا الشعور

حلفاء أميركا
وأضافت الصحيفة في تقرير منفصل أن اتفاق النووي بين الغرب وإيران يثير القلق لدى حلفاء الولايات المتحدة، بمن فيهم إسرائيل ودول الخليج، وأن بعض المشرعين الأميركيين يبادلونهم ذلك القلق.

كما قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الاتفاق ربما يمثل خطوة مهمة على طريق إيجاد حل للنزاع الخطير المتعلق بالنووي الإيراني، وأضافت أن أوباما والرئيس الإيراني حسن روحاني يستحقان التقدير على مقاومتهما للمعارضة الداخلية "الشرسة" في بلديهما لتوصلهما إلى هذا الاتفاق بعد ثلاثين عاما من العداء بين  البلدين.

وأضافت الصحيفة -في مقال للكاتب ستيفن سبيغيل- أن حلفاء الولايات المتحدة يحتاجون إلى تطمينات بشأن الاتفاق، خاصة في ظل المخاوف لدى كل من إسرائيل والسعودية من انتهاك إيران لمبادئ الاتفاق، وبالتالي استمرارها في السعي للحصول على السلاح النووي وسط المخاوف من تسبب الولايات المتحدة في جر الشرق الأوسط برمته إلى الحرب.

وفي السياق أيضا، قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها إن اتفاق النووي الإيراني المؤقت يمثل اختبارا للدوافع الإيرانية من وراء برنامجها المثير للجدل، وما إذا كانت طهران تسعى فعلا نحو السلام في المنطقة.

من جانبها، أضافت مجلة تايم أن صقور الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة ينتقدون الاتفاق، وأنه يعتريهم الشك إزاء النوايا الإيرانية.

يُشار إلى أن الدول الست الكبرى وطهران توصلت فجر الأحد إلى اتفاق مرحلي في جنيف بشأن برنامج إيران النووي، ويشمل الاتفاق وقف تخصيب اليورانيوم فوق نسبة 5% مقابل تخفيف محدود للعقوبات المفروضة على إيران، وبينما لقي الاتفاق ترحيبا دوليا وإيرانيا، واجه انتقادات إسرائيلية.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات