صحف أميركية تتساءل عن جدوى العقوبات على إيران
آخر تحديث: 2013/10/16 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/16 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/11 هـ

صحف أميركية تتساءل عن جدوى العقوبات على إيران

كثير من الخبراء يجادلون بأن عقوبات إيران جعلت اقتصادها على حافة الانهيار (الفرنسية)
تناولت الصحافة الأميركية القضية الإيرانية والعقوبات المفروضة على طهران والمفاوضات الجارية في جنيف وتحذير إسرائيل من أي اتفاق جزئي معها.
 
فقد تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في بداية تعليقها عن مدى ضرر العقوبات بإيران فعلا وقالت إن كثيرا من الخبراء يجادلون بأن العقوبات الشديدة على إيران قد جعلت اقتصادها على حافة الانهيار، لكنها قالت إن هناك عوامل أخرى قد تدفعها للجلوس إلى طاولة التفاوض.

وقالت الصحيفة إن ورقة المساومة الرئيسية عندما التقت القوى العالمية في جنيف أمس كانت تخفيف العقوبات عن إيران التي كان أشدها عليها هو عزلها عن النظام المالي العالمي وخنق صادراتها النفطية.

وأشارت إلى ما يقوله معظم المراقبين من أن العقوبات قد أركعت الاقتصاد الإيراني وأن الظروف القاسية كانت المحفز الذي سرع توجه إيران لاتفاق نووي بعد انتخاب رجل الدين المعتدل حسن روحاني في يونيو/حزيران. لكن مراقبين آخرين يجادلون بأن وضع إيران الاقتصادي أقوى بكثير مما تعترف به القوى العالمية ويسخرون من الجوقة المتنامية التي تحذر من انهياره.

وترى الصحيفة أن القيادة الجديدة ترى أنها تجني الكثير من تقديم تنازلات لاستعادة مكانتها في النظام المالي العالمي، الأمر الذي سيكون له مردوده الكبير بين الإيرانيين الذين يريدون عودة العمل كالمعتاد.

ويعتقد بعض الخبراء أن إيران يمكن أن تتحمل ثلاثة أشهر أخرى من الواردات الحساسة، في حين أن الأصوات الأميركية المؤثرة تدق ناقوس الخطر لأزمة إنسانية وشيكة. ويجادل أحدهم بأن القيادة الجديدة تتعرض لضغط لرفع العقوبات لسبب آخر وهو أن القطاع الخاص المتنفذ بدرجة كبيرة أرهقته العزلة الاقتصادية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بإمكان إيران استخدام فائضها الخارجي لتغطية تكاليف السلع الإنسانية مثل الغذاء والدواء، لكنها اختارت عدم القيام بذلك من أجل تجنب إضعاف الإنتاج المحلي. ونتيجة لذلك تواصل احتياطياتها الأجنبية النمو. لكن هذا لا يعني أنه سيكون هناك أزمة فورية في ميزان المدفوعات.

تحذير إسرائيلي
ومن جانبها نشرت صحيفة نيويورك تايمز تحذير إسرائيل من التوصل إلى اتفاق جزئي مع إيران، وقالت أمس الثلاثاء إنها ستتبنى حلا دبلوماسيا حقيقيا من شأنه أن يسبب تفكيك أسلحة إيران النووية المحتملة وحثت القوى العالمية على عدم تخفيف العقوبات قبل الأوان.

وكان مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر قد أصدر بيانا مفصلا يطرح فيه مسألة إنهاء تخصيب اليورانيوم الإيراني وقال "يجب عدم تخفيف العقوبات إذا كانت قد اقتربت من تحقيق الغرض المقصود منها".

وأضاف البيان "إسرائيل لا تعارض امتلاك إيران برنامج طاقة نووية سلمي، لكن كما ثبت في العديد من البلدان، من كندا إلى إندونيسيا، فإن البرامج السلمية لا تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم أو إنتاج البلوتونيوم. وبرنامج إيران النووي يفعل ذلك".

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تخفيف الضغط عن إيران الآن سيكون "خطأ تاريخيا". وقال "تخفيف الضغط لن يعزز التوجهات المعتدلة في إيران، بل على العكس سيعزز وجهات النظر المتصلبة للحاكم الحقيقي لإيران، آية الله خامنئي، وسيُنظر إليه على أنه انتصار كبير له".

تخفيف العقوبات
وفي سياق متصل أيضا كتبت صحيفة واشنطن بوست أن إيران تريد تصنيع أسلحة نووية وتخفيف العقوبات أيضا. وقالت الصحيفة إن الرئيس الإيراني حسن روحاني يكذب عندما يقول إن الجمهورية الإسلامية لم يكن في نيتها أبدا بناء سلاح ذري.

وأشارت الصحيفة إلى أن المشاركة الأميركية في المفاوضات الجارية لا يبدو أنها تقوم على توقع صدق إيراني نظرا لتاريخ طهران من خداعات الماضي.

وأضافت أن القادة الإيرانيين ربما يدخلون هذه المفاوضات لسبب واحد: اختبار جلد أوباما، ويريدون معرفة ما إذا كان بإمكان طهران امتلاك قنبلة نووية وفي نفس الوقت تخفيف العقوبات.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات