مكتبات مثل معهد أحمد بابا كانت تنقذ أفريقيا من النسيان (كوربيس غارديان)
نقلت صحيفة غارديان البريطانية عن حاكم مدينة تمبكتو، شمال مالي، هالي عثماني سيسي، أن المسلحين الإسلاميين الفارين من المدينة أضرموا النار في مكتبة تحوي آلاف المخطوطات التاريخية التي لا تقدر بثمن، في حادثة وصفها بأنها "كارثة مدمرة" للتراث العالمي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخطوطات عاشت قرونا في تمبكتو وكانت مخفية في حقائب خشب مدفونة في صناديق تحت الرمال وفي الكهوف. وعندما انتهى الاستعمار الفرنسي لمالي عام 1960 أبقى سكان تمبكتو على المخطوطات محفوظة في 60 إلى 80 مكتبة خاصة.

ونقلت الصحيفة - التي لم تورد صورا للحريق- في اتصال هاتفي مع عمدة تمبكتو الموجود في عاصمة مالي باماكو أنه استقى معلوماته عن ما حدث من شخص غادر المدينة مؤخرا.

وكانت أغلبية المخطوطات مكتوبة باللغة العربية، وقليل منها كانت باللغات الأفريقية مثل السونغاي والتاماشيك والبامبارا. حتى أنه كان هناك مخطوطة بالعبرية. وهذه المخطوطات غطت مجموعة متنوعة من الموضوعات شملت علم الفلك والشعر والموسيقى والطب وحقوق المرأة. وأقدم مخطوطة ترجع إلى عام 1204. ويذكر أن عددا قليلا من المخطوطات كان قد تم تحويله إلى التقنية الرقمية وهذه تغطي علم الجغرافيا والتاريخ والدين. ومما يذكر أيضا أن المخطوطات كانت مهمة لأنها فندت خرافة أن "أفريقيا السوداء" كان لها تاريخ شفهي فقط.

من أروع المخطوطات التي كانت موجودة لفائف ضمت تاريخا قديما لغرب أفريقيا وتاريخ السودان، وكتب توصيات للمستكشف الألماني الجريء من القرن التاسع عشر هاينريش بارث

ومن أروع المخطوطات التي كانت موجودة لفائف ضمت تاريخا قديما لغرب أفريقيا وتاريخ السودان، وكتب توصيات للمستكشف الألماني الجريء من القرن التاسع عشر هاينريش بارث، ونصا يعالج الحالة المرضية المعروفة بالعنانة الانتعاظية.

واعتبرت الصحيفة تدمير مخطوطات تمبكتو جريمة ضد كل أفريقيا وتراثها الثقافي المهم عالميا، وأنه اعتداء على التراث العالمي مقارنة بتحطيم حركة طالبان الأفغانية لتماثيل بوذا في باميان عام 2001.

وأشارت الصحيفة إلى أن التراث الأدبي لتمبكتوا يعود إلى القرنين الخامس عشر والسادس عشر، عندما كانت مملكتا مالي وسونغاي الغنيتين بالذهب تتاجران عبر الصحراء الكبرى ومع عالم حوض البحر الأبيض المتوسط. وكان الأمر يستغرق شهرين كي تعبر قوافل التجار الصحراء، وفي حين أن الذهب والعبيد كانوا يذهبون شمالا كانت الكتب تذهب جنوبا.

وفي كتابه "وصف أفريقيا" المنشور عام 1550، يتعجب الرحالة ليو أفريكانوس من أنه في أسواق تمبكتو النشطة، تحت مآذن مساجدها الفخمة كان أغنى التجار يبيعون الكتب. وكانوا يبيعون المخطوطات التي كتبها العلماء العرب في كل شيء من علم الفلك والرياضيات إلى قوانين الشريعة الإسلامية، وأيضا النصوص الغامضة عن الصوفية.

وقالت الصحيفة إن هذا التراث من المعرفة العربية التي تعود إلى العلماء العظام الذين صانوا التراث اليوناني التقليدي في العصور الأولى متجسد بغزارة في مخطوطات تمبكتو، وإن لم يكن بالضرورة في شكله الأصلي.

وعندما هرعت الإمبراطوريات الأوروبية إلى أفريقيا في القرن التاسع عشر، كان يُنظر إلى القارة على أنها أمية وتفتقر إلى التاريخ أو الذاكرة أو الأدب. وكان يُنظر إلى أدبها على أنه "بدائي"، جزئيا لأنه افتقر إلى التاريخ المدون.

وختمت الصحيفة بأن تمبكتو في ذاتها مخطوطة رقية في الرمال التي تثبت عكس ذلك. فالمكتبات -مثل معهد أحمد بابا- كانت تنقذ تاريخ أفريقيا من النسيان. وتمبكتو هي مدينة الكتب والمعرفة لأفريقيا التي دحضت الأساطير العرقية عن القارة. وهذا التراث المضيء هو ما دمره المتشددون المسلحون.

المصدر : غارديان