استطلاع: مساواة الناس أمام القضاء على رأس أولويات المصريين (الجزيرة-أرشيف)

أظهر استطلاع لمؤسسة أبحاث بيو حول اتجاهات الرأي العام العالمي أن 81% من الجمهور في مصر يعتبرون أن المساواة بين الناس أمام القضاء وتحسين الوضع الاقتصادي مهمان جدا، وأن 60% فقط يعتبرون أن حرية الإعلام وحرية التعبير مهمتان جدا.  

ووصفت "واشنطن بوست" نتائج الاستطلاع بأنها مدهشة نظرا إلى أنها تختلف كثيرا عن أولويات الجمهور في كثير من الدول الغربية "لكنها تعكس الصراعات الرئيسية التي ظلت تقف وراء الانتقال الديمقراطي في مصر الذي استمر عامين".

وقالت -في تقرير لها عن الاستطلاع الذي نشرته مؤسسة بيو الأميركية هذا الأسبوع- إن الحريات المدنية بما فيها الحقوق المتساوية للنساء جاءت في أسفل الأولويات، بينما جاءت نزاهة القضاء وتحسين أحوال المعيشة على رأس الأولويات.

كما الصحيفة الأميركية أوردت أن 44% يقولون إن البلاد الآن أفضل مما كانت خلال فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.  

وأشارت إلى أن الجانب الاقتصادي هو أكبر التحديات التي تواجه مصر. وقالت إن حوالي 40% من المصريين يعيشون على دخل يقل عن دولارين يوميا، وإن البلاد تسعى جاهدة لحل مشكلة عجز الميزانية الكبير بينما تحاول تلبية متطلبات صندوق النقد الدولي.

ونقلت الصحيفة أيضا عن الاستطلاع أنه من الواضح أن رغبة مصر في ديمقراطية قوية لا تزال غير منفصلة عن القيم الإسلامية لعامة الجمهور. وقال مركز بيو "بينما تؤيد الأغلبية الساحقة من المصريين الديمقراطية، فإنه من الواضح أيضا أن أغلبهم يرغبون في ديمقراطية تتبنى التقاليد الدينية بالبلاد".

وأشار الاستطلاع إلى أن 60% من المصريين يقولون إن القوانين يجب أن تعبر بدقة عن تعاليم القرآن الكريم.

واختتمت واشنطن بوست بأن هذه النسبة أعلى بكثير مما في تونس (23%).

المصدر : واشنطن بوست