هيومن رايتس ووتش: دور العبادة في سوريا تتعرض للهجمات من قوات الحكومة ومن الثوار (رويترز)

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية من تحول الصراع في سوريا إلى حرب طائفية بعدما أوردته من أنباء عن هجمات من قبل الثوار على كنائس ومسجد تابع لعلويين.

ونسبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إلى مديرة إدارة الشرق الأوسط بالمنظمة سارة ويتسون قولها إن المعارضين المسلحين للنظام السوري فشلوا في إثبات تعهدهم بحماية حقوق الأقليات الدينية.

ودعت المنظمة المعارضة المسلحة إلى معالجة هذه الهجمات وحماية دور العبادة الواقعة تحت سيطرتها، وكررت دعوتها للحكومة السورية إلى وقف هجماتها على المدنيين.

وأوردت الصحيفة في تقرير لها اليوم أن المنظمة زارت مؤخرا بعض المناطق الريفية في سوريا، وكانت قد وثقت تدمير أحد المساجد في إدلب على يد القوات الحكومية.

ونسبت هيومن رايتس ووتش إلى شهود عيان قولهم إن مسلحين تابعين للمعارضة أحرقوا مسجدا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بقرية زرزور. ونشرت كريستيان ساينس مونيتور فيديو يُظهر بعض الأضرار التي لحقت بالمسجد.

وقال التقرير إن المنظمة أشارت إلى فيديو آخر نُشر على يوتيوب الشهر الماضي يظهر معارضين يحتفلون بحرق مسجد. وأوضح أن بعض السكان أبلغوا هيومن رايتس ووتش أن قوات الحكومة السورية كانت تستخدم هذا المسجد، لكن الأضرار تبدو أنها حدثت بعد مغادرة القوات الحكومية المنطقة.

وأضافت أن كنيستين تعرضتا للنهب في حين اُطلقت النيران على واحدة منهما بعد سقوط قرى اللاذقية بيد المعارضة، وقالت إن المعارضة نفت أي علاقة لها بالاعتداءين.

واستدعت الصحيفة إلى الأذهان شكوى الأمم المتحدة من أن الصراع في سوريا تحول إلى طائفي.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز