كاتب: التحالف الدولي يتعرض لتحدّ وجودي
آخر تحديث: 2013/1/20 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/20 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/9 هـ

كاتب: التحالف الدولي يتعرض لتحدّ وجودي

هوغلاند: استجابات إدارة أوباما في السياسة الخارجية تكتيكية ومنعزلة وبطيئة (الجزيرة نت)

قال الكاتب جيم هوغلاند إن ما يجري في الصحراء الأفريقية لا يمثل بحد ذاته تحديا وجوديا لنظام التحالف الدولي، الذي ظلت الولايات المتحدة تديره منذ الحرب العالمية الثانية، لكن الاستجابات المترددة والخائفة من قبل أميركا والاتحاد الأوروبي على الأزمة بشمال غرب أفريقيا هي التي تمثل هذا التحدي، وقد تفكك تماسك التحالف.

وأوضح هوغلاند -في مقال له نشرته صحيفة واشنطن بوست- أن خيار الرئيس باراك أوباما بالتعامل مع الصراعات المعقدة في العالم الإسلامي من وراء ستار أفضل كثيرا بالنسبة للأميركيين المتعبين من الحروب والأزمات المالية، لكن ينبغي -مع انتهاج هذا النهج- أخذ الحيطة لتفادي دفع القيادة الأميركية إلى نهاية إستراتيجية قاتلة.

وأورد الكاتب أنه بعد أيام من التردد المعلن من قبل واشنطن وبروكسل لتقديم المساعدة حتى غير العسكرية منها لفرنسا في مالي -مثل إعادة التزويد بالوقود في الجو- بعثت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الـ27 بأربع طائرات نقل فقط.

ارتباط الثورات الحديثة بالاتصالات العالمية الفورية، ووسائل الإعلام الاجتماعية، والتجارة ووسائل الحرب، قد خلقت عالما لا يوفر الزمن ولا المكان الذي يحتاجه القادة لوضع خيارات إستراتيجية متماسكة وتنفيذها

وعلق بأن ذلك سيزيد الشكوك في الخارج مرة أخرى بشأن نوايا وفعالية إدارة أوباما في حشد دول التحالف للعمل بهمة أكبر.

وقال إن هذه الشكوك، والاضطراب في مالي، هي نتاج التدخل الأجنبي في ليبيا 2011. "فقد قلصت واشنطن الموارد والتدخل هناك بشكل كبير بعد أن ساعدت في الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي".

وأضاف أنه من الواضح أن إدارة أوباما لا تعطي وزنا صحيحا لتفاعل العناصر الكثيرة المتحركة في العلاقات الدولية باستجاباتها التكتيكية المنعزلة والبطيئة واحدة بعد الأخرى حول سوريا وإيران والصين، والآن استجابتها لطلبات المساعدة الملحة والمبررة من حليف أوروبي.

وأبدى الكاتب قلقه من افتقار القرارات التكتيكية المنعزلة للرابط الإستراتيجي. وقال إن هذه القرارات تبدو في بعض الأحيان وكأنها صادرة من احتياجات أوباما أو طموحاته و/أو تحيزاته.

طبيعة الثورات الحديثة
وقال أيضا إن المشكلة ربما تكون أكبر، فارتباط الثورات الحديثة بالاتصالات العالمية الفورية، ووسائل الإعلام الاجتماعية، والتجارة ووسائل الحرب، قد خلقت عالما لا يوفر الزمن ولا المكان الذي يحتاجه القادة لوضع خيارات إستراتيجية متماسكة وتنفيذها.

وأضاف أن أزمة اختطاف الرهائن في الجزائر غداة التدخل الفرنسي في مالي تبرز إلى أي مدى أصبحت "مشاكل سياستنا الخارجية" معقدة ومترابطة.

وذكر أن أفضل الفرص لمواجهة تشظي السياسة الخارجية تبدأ بقيادة أميركية تعلن وتتابع هدفا وطنيا واضحا يوحد العمليات الأميركية في الخارج.

وقال إن المساعدة في تحرير ليبيا ومن ثم الابتعاد عندما تصبح بعض الدول الأعضاء في حلف الناتو -مثل فرنسا وتركيا- أهدافا لأعمال عدائية، يمزق بشكل سيئ التماسك المطلوب بإلحاح.

واختتم هوغلاند مقاله بقوله إن دبلوماسيا من غرب أفريقيا كان يناقش معه قبل عام تقريبا التدخل الأميركي والبريطاني والفرنسي في ليبيا، قال له بعبارات بليغة "نعلم ما تستطيعون عمله عسكريا في ليبيا، لكننا غير معجبين بخدمة ما بعد البيع".

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات