نيويورك تايمز: أوباما ومستشاروه يضعون إستراتيجية لولاية ثانية تتفادى المآزق التي سقط فيها أسلافه  (الفرنسية-أرشيف)

يشعر الرئيس الأميركي باراك أوباما -عندما يؤدي اليمين الدستورية لفترة رئاسية ثانية في حفل هادئ اليوم الأحد- بأن دروس الماضي مفهومة له وإن كانت مثبطة للهمة، وشهد على ذلك عدد من كبار المؤرخين الذين اجتمعوا به مؤخرا هذا الشهر.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز -في تقرير لها- إن أوباما ومستشاريه يقومون حاليا بوضع إستراتيجية لفترة رئاسته الثانية تهدف لتفادي المآزق التي سقط فيها أسلافه، وبأجندة قوية تركز على الاقتصاد، والسيطرة على الأسلحة الشخصية، والهجرة والطاقة.

ونقلت الصحيفة عن ديفد بلوفي -كبير مستشاري الرئيس الذي سيغادر البيت الأبيض نهاية الأسبوع الجاري- قوله إنه بعد دراسة الماضي، انتهى فريق الرئاسة إلى أنه من المهم الاستفادة من العام الأول من الفترة الثانية لأقصى حد، والتمسك بقوة بالقضايا التي تبلورت خلال الحملة الانتخابية، لأن "ذلك من شأنه أن يحمي من مخاطر كثيرة محتملة".

المؤرخون اندهشوا من مدى العمق الذي فكر به أوباما بشأن فترته الرئاسية الثانية لاستصحاب تجارب من سبقه من الرؤساء الذين تولوا فترات رئاسية ثانية

وقالت الصحيفة إن أوباما بالطبع ليس أول رئيس تتم إعادة انتخابه ويفكر بهذه الطريقة. فقد توصل آخرون إلى هذه النقطة بثقة مماثلة، ورغم ذلك عاقتهم التطورات، لأن "بعض مشاكل الفترة الثانية تنبع من الغرور والتعب أو الخطأ في الحسابات. والبعض الآخر يأتي من حيث لا يتوقع أي شخص".

وكما ذكر المؤرخون لأوباما، فإن الفترة الثانية لا تخلو من فرص كما حدث للرؤساء رونالد ريغان، وبيل كلينتون، وجورج دبيلو بوش.

وقال المؤرخ روبرت داليك إن "أوباما واع الظروف التي تواجهه، لكنه أيضا فرح بانتصاره في الانتخابات الرئاسية".

وأوردت الصحيفة أن المؤرخين اندهشوا من مدى العمق الذي فكر به أوباما بشأن فترته الرئاسية الثانية لاستصحاب تجارب من سبقه من الرؤساء الذين تولوا فترات رئاسية ثانية.  

وقالوا إنه يركز كثيرا على تجربة دوايت أيزنهاور، وهو رئيس أنهى حربا وحاول خفض النفقات العسكرية. وقال المؤرخ روبرت كارو كاتب سيرة الرئيس الأميركي الأسبق ليندون جونسون "معرفة أوباما بما فعله الرؤساء السابقون في فترات رئاساتهم الثانية وما حدث فيها مثير للإعجاب تماما".

وكان أوباما قد أوضح -خلال أحاديث أمام الجمهور- كيف أنه على معرفة عميقة بالفرص والتحديات التي تواجهه، بما في ذلك إشارات التحذير من التاريخ.

وقال أوباما بعد فترة قصيرة من إعادة انتخابه "أنا على اطلاع واسع بكل الأدب المكتوب حول تجاوزات الرؤساء في فترات رئاستهم الثانية. وأنا حذر تماما في هذا الشأن، ومن جهة أخرى أنا لم أنتخـَب ثانية لأنعم بإعادة الانتخاب. لقد انتخبت لأعمل من أجل الأسر الأميركية وصغار رجال الأعمال على نطاق البلاد".

المصدر : نيويورك تايمز