ممثلون لجماعة تشاباد لوبافيتش اليهودية يؤدون طقوسا دينية أمام مقبرة لأحد زعمائهم بنيويورك (الأوروبية)

انتقدت روسيا أمس الخميس بشدة حكما أصدرته محكمة أميركية يقضي بفرض غرامة قدرها 50 ألف دولار يوميا على موسكو لاحتجازها عشرات الآلاف من الكتب والمخطوطات الدينية التي قالت صحيفة واشنطن تايمز إنها سُرقت من اليهود إبان الثورة الروسية والحرب العالمية الثانية.

ورفضت مكتبة الدولة الروسية ودار الوثائق العسكرية الروسية التخلي عن الكتب التي يبلغ عمر بعضها مئات السنين، حتى بعدما قضت محكمة أميركية باعتبار مجموعة تشاباد لوبافيتش -وهي حركة فكرية يهودية تتخذ من بروكلين بالولايات المتحدة مقرا لها- المالك الشرعي لتلك المستندات، بينما ترى روسيا أن الكتب هي جزء من تراثها الوطني.

وحكم رئيس قضاة المحكمة العامة بالولايات المتحدة رويس لامبيرت على روسيا بدفع الغرامة حتى تمتثل للأمر الصادر منه في 2010 بإعادة مجموعة الكتب والمخطوطات إلى الجماعة اليهودية.

ووصفت وزارة الخارجية الروسية أمس الخميس حكم المحكمة بأنه "فاقد للشرعية تماما وقرار استفزازي"، وهددت برد قاس إذا حاولت السلطات الأميركية الاستيلاء على أية ممتلكات روسية لإرغامها على دفع الغرامة.

وتقول واشنطن تايمز إن الوثائق مثار القضية مكونة من مجموعتين، الأولى 12 ألف كتاب ومخطوطة دينية "استُولِيَ عليها إبان الثورة البلشفية والحرب الأهلية الروسية" قبل نحو قرن من الزمان تقريبا.

أما المجموعة الثانية فهي عبارة عن 25 ألف صفحة من التعاليم والمخطوطات الأخرى لزعماء دينيين "سرقتها ألمانيا النازية أثناء الحرب العالمية الثانية قبل أن ينقلها الجيش الأحمر السوفياتي غنيمة حرب إلى أرشيف الدولة العسكري الروسي".

المصدر : واشنطن تايمز