أول اجتماع للإخوان في ليبيا بمدينة بنغازي عقد في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 ( الجزيرة نت-أرشيف)

قالت مجلة إيكونوميست إن الإخوان المسلمين في ليبيا لم يحققوا ما أنجزه إخوانهم الآخرون في دول الربيع العربي، ومع ذلك فإنهم طامحون إلى التقدم في الساحة الليبية عبر الوشائج القوية التي يرتبطون بها مع حزب العدالة والبناء.

ولم يحصل الحزب إلا على أقل من خُمس عدد أعضاء المؤتمر الوطني الليبي العام في الانتخابات العامة التي جرت في يوليو/تموز الماضي، مقارنة بنحو نصف مقاعد البرلمان التي حصدها الإخوان المسلمون في كل من مصر وتونس, علما بأن حزب العدالة والبناء الليبي تأسس في مارس/آذار الماضي فقط، وهو يخطط بكد لاعتلاء القمة بين الأحزاب السياسية، حسب المجلة.

وتقول إيكونوميست إن الحزب يشيد بسرعة منظمة متطورة رغم المنافسة القوية, وقد بدأ بقاعدة أضعف منها في كل من مصر وتونس أين كان الإخوان يتمتعون بالقوة لعقود.

وافتتح الحزب الليبي مكاتب له في مختلف أنحاء البلاد وخاصة بنغازي ثاني أكبر مدينة في البلاد، وتمكن من حشد المئات من أعضائه في مواقع له، بينما لم يتمكن غيره من الأحزاب إلا من حشد النزر اليسير.

 إيكونوميست:
زعماء حزب العدالة والبناء يأملون أن يستغلوا قوتهم الكبيرة لسن قانون انتخابات ذي سمة إسلامية

صانع الملوك
ويعقد حزب العدالة والبناء اجتماعات بانتظام، وله زعيم منتخب وباتت قوته صانعة الملوك أثناء اختيار رئيس الوزراء الليبي، مما حال دون تولي المنصب من قبل مرشحين لا يكنون له الود. ويأمل زعماء الحزب أن يستغلوا قوتهم الكبيرة لسن قانون انتخابات ذي سمة إسلامية.

ولم يحصل الحزب إلا على 17 مقعدا من أصل مقاعد البرلمان الثمانين المخصصة للتنافس عليها بين الأحزاب, أما في ما يتعلق بالمقاعد الـ120 المخصصة للمتنافسين المستقلين فقد انضم نحو ستين منهم إلى القاعدة الانتخابية للإخوان المسلمين.

أما في خارج طرابلس فالإخوان ممثلون في العديد من المجالس المحلية، وهم الأفضل كفاءة في الدولة الجديدة, ففي مصراتة -ثالثة أكبر المدن- تمكنوا من الإطاحة برئيس البلدية المنتخب.

وفي هذا السياق يقول عضو المجلس البلدي في بنغازي عمر سلاك "ربما سنفوز في نهاية الأمر، ولكن علينا العمل على قلب رجل واحد".

وتقول المجلة إن معظم زعماء الحزب من الأكاديميين ورجال الأعمال، وهم يحاولون أن يبدو كمعتدلين ويتكلمون بحرارة عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والفصل بين السلطات.

رمضان الدارسي:
هاجس الخوف من الأسلمة له ما يبرره، ولكن علينا في البداية بناء دولة حديثة، ولن يكون هناك أمر جديد أو مروع نجبر الناس على فعله

هاجس الأسلمة
يقول أحد كبار أعضاء الحزب في بنغازي ويدعى رمضان الدارسي، إن "هاجس الخوف من الأسلمة له ما يبرره، ولكن علينا في البداية بناء دولة حديثة، ولن يكون هناك أمر جديد أو مروع نجبر الناس على فعله".

وعندما سئل الدارسي عن منظمة أنصار الشريعة التي تتهم بالتطرف وقتل السفير الأميركي في بنغازي قبل نحو أربعة أشهر، قال "علينا إجراء نقاش أو حوار معهم".

وحسب المجلة، فإن مثل هذه التوجهات جعلت بعض الليبيين يشكون في نوايا الإخوان، ولكن معظم الليبيين لا يلقون باللائمة على الإسلاميين في مقتل السفير الأميركي.

وما زالت الأحزاب السياسية حديثة العهد في ليبيا بعدما حظرها الملك إدريس السنوسي عام 1952، بينما منعها القذافي بالكامل واصفا إياها بأنها مسببة للسرطان.

وترى إيكونوميست أن ما يذكي الشك في ليبيا الحديثة هو النفور القوي من الأحزاب السياسية والجلبة التي تحدثها خلال صراعاتها الصاخبة, فالعديد من الأحزاب تلجأ إلى العنف وتفضل اللجوء إلى التوافق بخصوص صنع القرار الخاص بالسياسة القبلية.

المصدر : إيكونوميست