فرنسا تقود حملة لدعم "الجيش الحر"
آخر تحديث: 2012/9/9 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/9 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/23 هـ

فرنسا تقود حملة لدعم "الجيش الحر"

قوات الأسد تواصل قصف المدن والبلدات السورية بالطائرات والمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ (الجزيرة)

أشارت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إلى أن فرنسا بدأت تأخذ بزمام مبادرة لقيادة حملة لدعم الجيش السوري الحر، وقالت إن باريس بدأت بالفعل بإرسال مساعدات مباشرة إلى مناطق في سوريا تسيطر عليها المعارضة.

ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسيين قولهم إن فرنسا بدأت فعليا -ودون وسطاء- الأسبوع الماضي بإرسال مساعدات إلى مناطق يسيطر عليها الثوار داخل سوريا، وذلك لتتمكن تلك المناطق من إدارة نفسها بنفسها، في خطوة هي الأولى من نوعها من جانب قوة غربية.

وأضافت أن المساعدات الفرنسية إلى المناطق السورية، التي فقدت قوات الرئيس السوري بشار الأسد السيطرة عليها، لا تزال محدودة، موضحة أنها تشمل بشكل أساسي إصلاح المخابز وأنظمة المياه والمدارس التي شملها القصف.

وقالت إن المساعدات الغربية غير المباشرة للثوار السوريين لا تزال أقل مما يحتاجون إليه، مشيرة إلى أن البلاد تشهد حربا طاحنة، وأن قوات الأسد ما فتئت تقصف المدن والبلدات السورية بالطائرات والمروحيات الحربية والمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ.

حالة حرب
والمساعدات الفرنسية إلى مناطق يسيطر عليها الثوار السوريون في دير الزور وحلب وإدلب ومناطق أخرى غيرها، هي محاولة من جانب باريس لدعم السوريين في أماكنهم ولعدم اضطرارهم إلى النزوح أو اللجوء إلى خارج البلاد.

من جانبها أشارث صحيفة ذي فايننشال تايمز إلى أن الأمم المتحدة تعهدت الجمعة الماضية بدعم الثوار السوريين بحوالي 64 مليون دولار إضافية على شكل مساعدات إنسانية، وذلك في أعقاب الزيارة التي قام بها رئيس الصليب الأحمر الدولي إلى سوريا، ووصفه للبلاد بأنها تشهد حالة من الحرب والعنف  المتصاعد.

المصدر : إندبندنت,فايننشال تايمز

التعليقات