تايمز: على الديمقراطيين الاهتمام بالأفكار الكبيرة
آخر تحديث: 2012/9/4 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/4 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/18 هـ

تايمز: على الديمقراطيين الاهتمام بالأفكار الكبيرة

إعداد مكان انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي الأميركي بشارلوت بولاية كارولينا الشمالية اليوم الثلاثاء (الفرنسية)

قالت صحيفة ذا تايمز البريطانية اليوم إن بإمكان الديمقراطيين في الولايات المتحدة أن يفوزوا في الانتخابات الرئاسية، لكنهم سيخسرون كل شيء، ودعتهم إلى استغلال مؤتمرهم الذي ينعقد كل أربع سنوات إلى الاتفاق على أن يشارك الحزب الرئيس مسؤولية ما سمته الانعدام المقلق للأفكار الكبيرة.

ودعت الصحيفة الديمقراطيين إلى عدم الرضا من أدائهم بدلا من أن يهنئ بعضهم بعضا في مؤتمرهم الحالي بكارولينا الشمالية حول وحدتهم وانسجامهم الداخليين وتوجههم العملي.

وذكرت أيضا أن الديمقراطيين كانوا معجبين بمرشحهم للرئاسة في دنيفر قبل أربع سنوات، فقد كان تجسيدا لآمال دامت مكتومة عقدا كاملا من الزمان.

وتوقعت، أنه إذا أجريت الانتخابات الرئاسية، المقررة يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني، غدا، أن تكون النتيجة الأكثر ترجيحا هي الفوز بهامش ضئيل لصالح الرئيس باراك أوباما، مع طغيان خسارة الديمقراطيين أغلبيتهم بمجلس الشيوخ على هذا الفوز.

وتوقعت أيضا أن يفقد الحزب الديمقراطي المزيد من المقاعد في الكونغرس في انتخابات أكتوبر/تشرين الأول القادم. وقالت إنه إذا كان لأوباما أن يحظى بفترة ثانية من الرئاسة فإن ذلك سيكون بسبب جاذبيته الشخصية وليس بسبب أدائه، ولأن الأزمة المالية التي ورثها كانت على درجة من الحدة التي مكنته من الهروب حتى اليوم من الكثير من اللوم على تداعياتها العاصفة.

واستمرت ذا تايمز في سرد النتائج المتوقعة لانتخابات الكونغرس وما يترتب عليها، قائلة إن الجمهوريين سيسيطرون على غرفتي الكونغرس وإن الاحتقان السياسي الذي استمر العامين الماضيين سيبدو أخف مما أسمته بـ"الشلل السياسي" المتوقع.

وقالت إن الديمقراطيين وأميركا لا يستحقون هذا الوضع السيئ.

وأوضحت أن المهمة الأولى لأوباما ستكون التوصل لاتفاق مع الكونغرس على خطة لخفض العجز، بشروط الكونغرس، أو قيادة البلاد إلى خارج منطقة "الخطر المالي" بميزانية الدولة والتي نص عليها تشريع صدر العام المنصرم.

وقالت الصحيفة إن ذلك سيخفض العجز الأميركي إلى حوالي النصف، لكن ووفقا لمكتب الميزانية بالكونغرس من شأنه أن يؤدي إلى عودة أكبر اقتصادات العالم إلى الركود.

وأشارت ذا تايمز إلى أنه من النادر أن يبدو رئيس بهذا القدر من فقدان النفوذ.

المصدر : تايمز

التعليقات