نتنياهو صعّد من حملته لترويج ضربة عسكرية استباقية ضد منشآت إيران النووية  (الفرنسية)

بيّن استطلاع للرأي أجرته جامعة تل أبيب الإسرائيلية أن أكثر من نصف الإسرائيليين يخشون أن تؤثر الحرب المحتملة مع إيران على وجود "الدولة اليهودية".

وقالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية التي أوردت الخبر إن هذه النتائج ستقلق رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يجاهر بضرورة توجيه إسرائيل لضربة استباقية ضد منشآت إيران النووية لمنعها من تصنيع قنبلة ذرية.

كما بيّن الاستطلاع أن القليل من الإسرائيليين يصدقون الادعاءات المفاجئة التي أعلنها وزير الدفاع الإسرائيلي في نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، التي قال فيها إن إسرائيل لن تتكبد أكثر من خمسمائة ضحية كحد أقصى إذا قررت إيران الرد على ضربة إسرائيلية محتملة لمنشآتها النووية.

من جهة أخرى، يحذر عسكريون إسرائيليون متقاعدون من قيام الحكومة الإسرائيلية بإعطاء الضوء الأخضر لتوجيه ضربة عسكرية لإيران، ويرون أن مثل هذه الخطوة ستجر إلى "حرب شرق أوسطية جديدة" سوف يتعذر على أي طرف لملمة كتل اللهب التي ستتطاير منها في كل اتجاه.

كما وجد الاستطلاع أن معظم الإسرائيليين يرون أن احتمال الدخول في صراع عسكري مع إيران هو إما احتمال عال أو متوسط.

وسياسيا، نقلت الصحيفة عن صحيفة هآرتس الإسرائيلية تعليقها على نتائج الاستطلاع بأنها لن تؤثر على حظوظ نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي في الوقت الحاضر على الأقل.

وصعد نتنياهو في الآونة الأخيرة من حملته الكلامية ضد إيران، ودعا الولايات المتحدة الى تحديد "خطوط حمراء" لإيران، لكن الإدارة الأميركية لم تستجب له حتى الآن.

وفي مقابلة صحفية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وصف حملة ومطالبات نتنياهو بشأن إيران بأنها "جلبة".

المصدر : إندبندنت