نذر الحرب بين الصين واليابان تقترب
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/28 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/13 هـ

نذر الحرب بين الصين واليابان تقترب

إلغاء آلاف الحجوزات على رحلات بين الصين واليابان نتيجة التوتر بين البلدين بسبب الجزر (الجزيرة)
حذر خبراء صينيون من التوتر القائم بين الصين واليابان بشأن السيادة على مجموعة الجزر غير الآهلة بالسكان ولكنها تتمتع بموقع إستراتيجي على خطوط الملاحة وصيد وفير، بالإضافة إلى تقارير تشير إلى احتمال احتوائها على البترول.
 
وحذر يان تسويتونغ -الخبير الإستراتيجي الصيني المعروف- من أن التوتر القائم قد يعيد سيناريو الحرب بسبب جزر الفوكلاند بين بريطانيا والأرجنتين عام 1982، ولكن في آسيا هذه المرة.
 
وقالت صحيفة ذي تلغراف، التي أوردت الخبر، إن كلا من الصين واليابان اتخذتا إلى حد الآن موقفا متشددا في النزاع بشأن الجزر التي يسميها اليابانيون جزر سينكاكو ويسميها الصينيون جزر دياويو.
 
وأرجع مراسل الصحيفة من بكين سبب المواقف المتشددة إلى اقتراب موعد الانتخابات اليابانية والتغيرات التي تطرأ على القيادة الصينية، الأمر الذي أدى بالقادة في البلدين إلى اتخاذ مواقف متشددة تجنبهم الظهور بمظهر الضعيف.
 
وقال تسويتونغ "على أحد الطرفين أن يتنازل عن موقفه (..) الطرفان يريدان التوصل إلى حل سلمي، ولكن كلاهما عاجز عن تقديم الحل الأمثل".
 
انخفاض الطلب على السيارات اليابانية في الصين نتيجة الغضب على اليابان (الجزيرة)
وبرّر تسويتونغ الموقف الصيني "المتشدد" بالقول إن الصين "تتخذ مواقف سياسية أكثر ليونة في مواقع أخرى، ومع دول أضأل حجما. إلا أن الأمر مختلف مع اليابان. هناك تاريخ بين البلدين. اليابان قوة كبرى، وتعتبر نفسها قوة إقليمية وربما عالمية في بعض الأحيان".
 
وأضاف أن "الصين تعتبر اليابان ندا بنفس الحجم، وإذا كنا بنفس القدر من القوة لا يمكن لليابان أن تتحرش بنا. لا يمكن حدوث أخطاء في هذا المجال".
 
وكان دبلوماسيون صينيون ويابانيون قد اجتمعوا الأسبوع الماضي للتوصل إلى حل للأزمة، ولكن بدون أي نتيجة تذكر.
 
وقالت الصحيفة إن الأزمة قد ضربت الاقتصاد الياباني في مقتل، حيث تمثل الصين شريكا تجاريا مهما لليابان ومثلت صادرات اليابان إليها العام الماضي 3% من اقتصادها.
 
ومن أولى النتائج السلبية على الاقتصاد الياباني إغلاق مصانع سيارات نيسان وتويوتا اليابانيتين في الصين بعد أن تدنى الطلب على السيارات اليابانية نتيجة تصاعد المشاعر الوطنية الصينية والسخط على اليابان التي يعتبرها الصينيون اليوم طرفا محتلا لأرضهم.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن مشاعر الغضب نحو اليابان قد تصاعدت في الصين، وساهمت في خفض الطلب على السلع اليابانية إلى حد كبير بعد تعرض رجل صيني للضرب المبرح لأنه كان يقود مركبة يابانية الصنع.
 
من جهة أخرى، أعلنت شركة الخطوط اليابانية "أول نيبون" عن إلغاء أربعين ألف حجز على رحلات بين الصين واليابان.
 
وعن الموقف الأميركي، عبّر تسويتونغ عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة لن تتدخل عسكريا في حال نشوب نزاع مسلح بين الصين واليابان، وتوقع أن يستمر الفائز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة في تبني سياسة متشددة نحو الصين.
 
إلا أن تسويتونغ شدّد على أن اتباع الصين توصيات دينغ تسوبينغ الإصلاحي الصيني الذي قاد الصين نحو اقتصاد السوق، والذي قال إن على الصين أن لا تتخذ دورا قياديا وألا تدخل في تحالفات مع أحد وعليها أن تصب تركيزها على الاقتصاد.
المصدر : ديلي تلغراف