دول الربيع العربي طالبت باستعادة أموالها المجمدة في الخارج (رويترز)

ذكرت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية أن بريطانيا تعمل حاليا على إعادة مئات الملايين من الدولارات العائدة إلى حكام عرب سابقين، وذلك في إطار خطوة تهدف إلى تشجيع الحكومات الديمقراطية في ما وصفتها بدول الربيع العربي.

وقالت إن بريطانيا ستحاول رفع التجميد الذي فرضته على ما يصل إلى 162 مليون دولار من الأصول المالية والممتلكات المرتبطة بالرئيس المصري المخلوع  حسني مبارك، مضيفة أن الحكومة البريطانية ستقوم بتعيين لجنة لدراسة الأصول المرتبطة بعائلة مبارك ومساعدة حكومة الرئيس المصري الجديد محمد مرسي على المطالبة به.

كما ستقوم الحكومة البريطانية بممارسة ضغوط على الاتحاد الأوروبي لتغيير القواعد التي تمنعها من الكشف عن تفاصيل أصول الحكام العرب المخلوعين في المملكة المتحدة، ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين بريطانيين قولهم إن عائلة العقيد الليبي الراحل العقيد معمر القذافي تملك أصولا تقدر بمليارات الدولارات في المملكة المتحدة.

كما نسبت إلى مصادر مطلعة القول إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لا يزال متفائلا بشأن الربيع العربي، وأنه يريد من وراء رفع تجميد أصول الحكام العرب السابقين تشجيع الزعماء الجدد، وذلك في ظل اعتقاده بأنهم يفعلون الشيء الصحيح.

وأضافت المصادر أن كاميرون يريد أن يتم الحكم على الزعماء الجدد بدول الربيع العربي من خلال أعمالهم، ويعتقد أن الرئيس المصري مرسي اتخذ خطوات إيجابية في التعامل مع الجماعات المسلحة في شبه جزيرة سيناء على طول الحدود مع إسرائيل.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن رئيس الوزراء المصري سيعلن عن أن بريطانيا ستمارس ضغوطا على شركائها بالاتحاد الأوروبي، بهدف تخفيف العقوبات المفروضة على مصر، وكذلك من أجل  السماح لها بإعادة ما يقرب من 162 مليون دولار من الأصول المجمدة والتي تعود إلى عائلة الرئيس المصري المخلوع إلى الحكومة المصرية الجديدة.

المصدر : ديلي تلغراف