بتصريحات رومني أوباما أكثر السياسيين حظا
آخر تحديث: 2012/9/19 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/9/19 الساعة 17:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/11/3 هـ

بتصريحات رومني أوباما أكثر السياسيين حظا

واشنطن بوست: كيف يعتمد الحزب الجمهوري ما قاله رومني? (الجزيرة نت)
"كنت أعتقد أننا وصلنا إلى قمم جديدة من الجرأة في 2010 عندما ادعى بول ريان أنه "محافظ مالي" رغم أن "خريطة طريقه لمستقبل أميركا" الجديدة قد أضافت 62 تريليون دولار للدين القومي قبل موازنة الميزانية نصف قرن من الآن".

هذا ما استهل به الكاتب مات ميلر في مقال له بصحيفة واشنطن بوست اليوم ينتقد فيه الجمهوريين والمرشح الرئاسي الجمهوري مت رومني

وقال ميلر إن ما ادعاه نائب الرئيس المرشح من قبل الحزب الجمهوري بول ريان فاقمه الرفض المقلق من الجمهوريين لرفع سقف الدين، رغم أنهم وافقوا على ميزانية تزيد الدين القومي 6 تريليونات دولار خلال العقد المقبل.

وقال الكاتب "لكن الأرقام القياسية توضع لكي تكسر. وكذلك فعل رومني في الفيديو الذي سُجل خلال حملة له لجمع التبرعات".

وتساءل ماذا يمكننا أن نقول عن رجل اتهم 47% من الأميركيين بـ"الاعتماد على الغير" وبالشعور بأنهم ضحايا لأنهم لا يملكون دخولا كافية ليدفعوا ضرائب الدخل الفدرالية؟ وعندما تكون الحقيقة أن ذوي الدخول المنخفضة لا يدفعون ضرائب فدرالية لأن "السياسة الحكيمة" التي يدعمها الجمهوريون رفعت الحد الأدنى لدفع ضريبة الدخل.

ليس من السهل أن يكون المرء شريرا إلى هذا الحد، لكن رومنى قادر على أن يكون كذلك دون جهد

واستمر ميلر في تساؤله "وماذا نقول عندما يكون هؤلاء الـ47% والذين هم ليسوا كبارا ولا مخضرمين، بل عمال فقراء لا تتعدى نسبة ضريبة دخلهم غير الفدرالية 15.3%، وأن الجزء الذي يدفعه رب العمل عنهم يأتي فعليا من أجورهم أنفسهم؟".

إنجاز شرير
وقال الكاتب أن تكون مدمرا لنفسك ومنافقا لهو نوع شرير من الإنجاز. وأضاف "ليس من السهل أن يكون المرء شريرا إلى هذا الحد، لكن رومنى قادر على أن يكون كذلك دون جهد".

وأشار إلى أن السؤال الأهم هو كيف يمكن أن يصبح ما قاله رومني أمرا معتمدا من قبل الحزب الجمهوري ليصبح أزمة تنتظر التحقق.

الآراء المكتفية بذاتها
ويضيف الكاتب أن تفسيره الشخصي لما يحدث هو النمو المفرط لفقاعات الآراء المكتفية بذاتها التي تترك حتى الأذكياء معزولين بشكل خطير عما حولهم وبالتالي فرائس لأفكار خطيرة.

وقال ميلر صحيح أن نسبة ضئيلة من الأثرياء الأميركيين يدفعون نصيب الأسد من الضرائب الفدرالية، لكن إذا وضعنا المعلومة السابقة في سياقها الصحيح فسنجد أن تلك النسبة الضئيلة من الأثرياء تأخذ نصيب الأسد من الدخل القومي. ونظرا إلى أن الدخول أصبحت أكثر تركزا في القمة في السنوات الأخيرة، فقد تبع ذلك توزيع أنصبة الضرائب.

وأعرب الكاتب عن أمله بأن يجعل مراجعو المناظرات الرئاسية هذا العام المرشح رومني يواجه هذه الحقائق في الأسابيع المقبلة.

أوباما الأكثر حظا
واختتم ميلر مقاله بالقول: دعونا نعبر عن إعجابنا بالكشف الذي تم على فيديو بالم بيتش. ولم ينس أن يقول: باراك أوباما، وبالمعارضين الذين خلقهم رومني لنفسه، ربما يكون أكثر السياسيين حظا على الأرض.    

المصدر : واشنطن بوست
كلمات مفتاحية:

التعليقات