قصف جوي ومدفعي للجيش السوري على عدة مدن (الجزيرة)
قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إنه من الصعب رؤية فائز واضح يخرج من الحرب الأهلية الدموية في سوريا. وقالت إن الرئيس بشار الأسد اعترف أمس أن حكومته بحاجة لمزيد من الوقت "لكسب المعركة" ضد المليشيات الثائرة.
 
وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم أن الأسد فعل ذلك بعد أن تردد صدى نيران المدفعية في أنحاء دمشق وحلب وأجزاء كبيرة من البلاد التي سقطت في قبضة الثوار. ورغم كل تفوقها في قوة النيران ما زالت القوات الحكومية تتعرض لهجوم متواصل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأسد قد لا يفوز، لكن ليس هناك إشارة على أن نظامه ينفجر داخليا رغم انشقاق رئيس الوزراء السوري واغتيال قادة أمنيين كبار. والموقف مختلف جدا عن ليبيا، حيث انهار فجأة تأييد معمر القذافي قبل عام تحت وطأة هجمات حلف شمال الأطلسي (ناتو) وعزله بدلا من الضغط من قبل الثوار.

الأسد قد لا يفوز، لكن ليس هناك إشارة على أن نظامه ينفجر داخليا رغم انشقاق رئيس الوزراء السوري واغتيال قادة أمنيين كبار والموقف مختلف جدا عن ليبيا

وقالت إن ثوار سوريا أظهروا أنهم يستطيعون الاستيلاء على أحياء كاملة من دمشق وحلب لكنهم كانوا غير قادرين على التمسك بها. وقد يفوزون في نهاية المطاف لكن هذا الأمر قد يكون في المستقبل البعيد بعد أن يكون قد قُتل المزيد من عشرات آلاف السوريين. وتشير الأخبار الأخيرة لمذبحة بلدة داريا إلى أن كلا الجانبين يفعلان الآن ما يحلو لهما من قتل أحقر المؤيدين لأعدائهم. وهناك احتمال أن هذا القتل الجماعي سيزداد سوءا.

وختمت الصحيفة بأن الأسد استبعد أمس "ملاذات آمنة" للاجئين على الأرض السورية وقالت إن إقامة هذه الملاذات قد يعني صراعا مسلحا بين سوريا وتركيا. وفي هذه المرحلة يعتقد كل من الحكومة والثوار أن لديهما فرصة في تحقيق نصر واضح، رغم عدم احتمال هذا الأمر. وبقية العالم لا يستطيع أن يوقف الحرب لكن ينبغي عليه أن يبذل غاية وسعه في محاولة منعها من الامتداد إلى لبنان وزعزعة استقرار باقي المنطقة.

المصدر : إندبندنت