سعي أميركي لتحسين العلاقات مع الخرطوم
آخر تحديث: 2012/8/2 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/2 الساعة 14:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/15 هـ

سعي أميركي لتحسين العلاقات مع الخرطوم

المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان وجنوب السودان دعا الخرطوم لتبني الديمقراطية (الفرنسية)

 أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن الولايات المتحدة تسعى لإصلاح وتحسين علاقاتها بالسودان، وذلك بعد أكثر من عشر سنوات مما شابها من توتر، شريطة قيام الخرطوم بتبني الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان في البلاد.

ونسبت الصحيفة إلى أحد كبار مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما القول البارحة إن واشنطن تسعى لرأب صدع العلاقات مع الخرطوم، وذلك إذا قامت الأخيرة باحترام حقوق الإنسان في السودان.

وقال المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان وجنوب السودان برينستون ليمان في حديث له في المجلس الأطلسي -وهو مركز أبحاث يعنى بالسياسة الخارجية ومقره في واشنطن- إن الولايات المتحدة ترغب في أن يكون لها علاقات طبيعية، بل وتكون منتجة مع السودان.

وأعرب ليمان عن ما وصفها بمشاعر الحزن إزاء توتر علاقات بلاده مع السودان، مضيفا أنه كي تعود المياه إلى مجاريها، فلا بد للخرطوم من أن تتخذ أولا من الديمقراطية منهجا وأن تتعهد بضمان حقوق الإنسان في البلاد.

ليمان دعا السودان إلى ضرورة إيجاد حلول مجدية للقضايا العالقة مع جنوب السودان، يكون من شأنها استئناف التجارة بين البلدين الجارين

حلول مجدية
وأضاف أنه يتوجب على السودان أن توقف قصفها المدنيين وأن ترحب بالعروض الدولية الساعية لتقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، والذين حاصرتهم نيران المعارك الدائرة بين القوات السودانية المسلحة والمتمردين الجنوبيين.

كما دعا ليمان السودان إلى ضرورة إيجاد حلول مجدية للقضايا العالقة مع جنوب السودان، يكون من شأنها استئناف التجارة بين البلدين الجارين، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تسعى لوقف الاقتتال في جنوبي السودان وإلى تشجيع دولة جنوب السودان على تطبيع علاقاتها مع الحكومة في الخرطوم.

وقال ليمان إن بلاده تدعم أيضا دور قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة، مضيفا أن تحسين العلاقات الأميركية مع الخرطوم يعني التبادل بين الكليات والمدارس العسكرية بين البلدين.

وأوضح أنه بتحسن العلاقات الأميركية السودانية، فإنه سيكون هناك دورا للجيش السوداني ضمن عمليات قوات حفظ السلام الدولية، بل وتنشأ علاقات اقتصادية بين البلدين، وتصبح الخرطوم داعمة في الحرب ضد "الإرهاب".

وأشارت الصحيفة إلى توتر العلاقات بين واشنطن والخرطوم منذ أكثر من عشر سنوات، في ظل التوتر والعنف الذي ساد في دارفور والتوتر الذي ساد المباحثات السودانية مع جنوب السودان والصراع في جنوبي كردفان والنيل الأزرق.

المصدر : واشنطن تايمز