مناورات إيرانية تتضمن تجارب صاروخية (الجزيرة)

أشارت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية إلى التهديدات الإسرائيلية المتكررة والعلنية من جانب الحكومة الإسرائيلية، بشأن شن هجوم على إيران، وقالت إن هذه التهديدات باتت تضر بالعلاقات مع الولايات المتحدة وتثير ردود فعل سياسية داخلية وخارجية على حد سواء.

ونسبت الصحيفة إلى منتقدين قولهم إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن مرارا وتكرارا عن عزمه شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية، وذلك قبل أن يحين موعد انتخابات الرئاسة الأميركية.

وأوضح المنتقدون أن التهديدات المتكررة من جانب نتنياهو بشأن توجيه ضربة عسكرية ضد طهران لإجبارها على وقف البرنامج النووي الإيراني، وضعت رئيس الوزراء الإسرائيلي نفسه في موقف محرج، وأنه بات عليه إما أن ينفذ تهديداته، وإما أن يجد وسيلة للتراجع عنها وإنقاذ ماء وجهه.

مقربون من رئيس الوزراء الإسرئيلي بنيامين نتنياهو أكدوا على جديته بالتهديد  بشن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية

كما أشارت الصحيفة إلى الجدل الدائر في إسرائيل والذي تجدد بصفة أكبر الأسبوع الماضي على صفحات وسائل الإعلام الإسرائيلية، وذلك بعد أن قامت مصادر حكومية إسرائيلية بتسريب معلومات مفادها أن الهجمة على إيران باتت وشيكة، وأن الهجوم قد تشنه تل أبيب على طهران في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

جدية التهديدات
وقالت إن نتنياهو زاد الأسبوع الجاري من التكهنات باقتراب موعد الهجوم، وذلك بعد تصريحه المتمثل في قوله إن وجود إيران مسلحة نوويا يشكل التهديد الأكبر المحتمل لإسرائيل، مشيرا إلى احتمال قيام طهران نفسها بشن هجوم مباغت على تل أبيب، وأن حربا إقليمية يمكن أن تنفجر في أعقاب ذلك.

كما نسبت الصحيفة إلى مقربين من رئيس الوزراء الإسرئيلي تأكيدهم على أنه جاد في تهديداته بشن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية، وأنه ليس في الأمر أي خدعة.

وأضافت لوس أنجلوس تايمز إن بعض المراقبين يرون في تهديدات نتنياهو باحتمال شن هجوم على إسرائيل بأنها طريقة من جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي للضغط على إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل أن يلتزم علنا باستخدام القوة العسكرية ضد إيران، وذلك في حال رفضت طهران وقف برنامجها النووي، بل إن نتنياهو يريد من إدارة أوباما تحديد موعد نهائي بالنسبة لإيران.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز