مناورات إيرانية تتضمن تجارب صاروخية (الجزيرة)
 تساءلت مجلة تايم الأميركية بشأن استمرار الصحف الإسرائيلية بتوقع الحرب مع إيران، وقالت إن الإعلام الإسرائيلي يدق طبول الحرب بطريقة محمومة ويريد أن يوجد انطباعا بأن إسرائيل ستهاجم إيران قبل أن يحين موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأضافت أن النوايا الحقيقية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتياهو تبقى غامضة، وأن البيت الأبيض سيكون واهما إذا ظن أن وقت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحددة سيحين دون أن تكون تل أبيب شنت هجوما على المنشآت النووية الإيرانية. وأشارت تايم إلى أن الصحف الإسرائيلية الرئيسية الأربع أبرزت على صفحاتها الأولى الجمعة الماضية ما يشير إلى هجوم إسرائيلي وشيك على إيران، وإلى أنه يحتمل أن يكون في غضون الاثني عشر أسبوعا القادمة.

وقالت إن الهجوم الإسرائيلي الوشيك على إيران ربما تنفذه تل أبيب، وذلك بالرغم من الاعتراضات من جانب الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى، بل ومن جانب العديد من المسؤولين في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية نفسها، موضحة أن نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك مصممان على شن هجوم على إيران الخريف القادم، وذلك حسب توقعات صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية.

وأشارت صحف إسرائيلية أخرى إلى استعدادات إسرائيلية على كافة المستويات لحرب مصيرية محتملة على إيران، وقالت إن سيناريو الحرب الإسرائيلية على إيران ربما بات أكثر احتمالا مما كانت عليه التوقعات خلال أسبوعين أو شهرين ماضيين.

وأضافت تايم أنه لا أحد يعرف إذا كانت تلك التوقعات من الصحف الإسرائيلية تعبر عن حقيقة أم إنها مجرد لعبة مخادعة من جانب إسرائيل بهدف تغيير السلوك الإيراني أو الغربي؟ مضيفة أن هناك خطرا متزايدا يتمثل في أن توقعات الرأي العام الإسرائيلي للحرب وصلت إلى نقطة حرجة.

المصدر : تايم