دراسة مهمة تؤكد على فائدة الجبن في مكافحة السكري (الأوروبية)
قد يحاول محبو الطعام الصحي تجنب تناول الجبن، لكن بحثا جديدا يشير إلى أن بإمكان الجبن فعلا أن يدرأ مرض السكري.

وقال العلماء إن احتمال تطور داء السكري من النمط 2، وهي الحالة التي غالبا ما تكون مرتبطة بالبدانة، يمكن أن ينخفض بنحو 12% عند تناول وجبة خفيفة منتظمة من الجبن.

ويعتقد الباحثون أنه رغم تشبع الجبن بالدهون إلا أنه قد يكون غنيا بأنواع من أخرى من الدهون التي يمكن أن تكون مفيدة للجسم.

ويشار إلى أن الأطعمة الدهنية طالما كان يُظن أنها تزيد المخاطر، ومع ذلك استمر الشك بشأن دور منتجات الألبان مثل اللبن والزبدة والجبن والزبادي.

من المعلوم أن السكري من النمط 2 هو الأكثر شيوعا بين الأنواع الأخرى، ويحدث عندما لا ينتج الجسم الإنسولين الكافي للقيام بوظيفته كما ينبغي

وكشف البحث أن معظم الأطعمة اللبنية الأخرى لم يكن لها نفس التأثير المفيد مثل الجبن باستثناء الزبادي.

ومن المعلوم أن السكري من النمط 2 هو الأكثر شيوعا بين الأنواع الأخرى، ويحدث عندما لا ينتج الجسم الإنسولين الكافي للقيام بوظيفته كما ينبغي.

ويمكن للشخص أن يسيطر على أعراض هذا المرض بأكل وجبة صحية ومراقبة مستوى سكر الدم، لكن المصابين بهذا النوع قد يحتاجون أيضا إلى تناول دواء الإنسولين.

وتأتي النتائج المتعلقة بتأثير الجبن، التي نشرت في المجلة الأميركية للتغذية السريرية "أميركان جورنال أوف كلينيكال نيوتريشن"، من أكبر الدراسات التي تبحث في دور الوجبة الغذائية على الصحة.

وقال الباحثون إن أحد الأسباب وراء أن محبي الجبن قد يكونون في خطر أقل للإصابة بالسكري يمكن أن يكمن في أن عملية التخمر التي تحدث للجبن تستثير نوعا من رد الفعل الذي يحمي من السكري والعلل القلبية.

لكن جمعية السكري الخيرية البريطانية حذرت من الإكثار من تناول الجبن حتى تتأكد النتائج من الدراسات الأخرى.

وقال مدير البحث الدكتور إيان فريم "الأمر سهل بطريقة غير واقعية للتركيز على أطعمة فردية. ونحن نوصي بوجبة غذائية صحية متوازنة غنية بالفاكهة والخضروات وقليلة في كمية الملح والدهن. وهذه الدراسة تعطينا سببا للاعتقاد بأنه ينبغي على الناس أن يغيروا المقدار المأخوذ من منتجات الألبان في محاولة لتفادي هذه الحالة المرضية".

المصدر : ديلي تلغراف