أحد المساجد القائمة بمدينة ميونيخ (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

ذكرت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية أن وفدا من كبار مسؤولي بلدية العاصمة البافارية ميونيخ ينتظر تحديد موعد له لزيارة العاصمة القطرية الدوحة، للتباحث هناك مع المسؤولين القطريين على تفاصيل تمويل بناء مسجد، وعدت بلادهم بتحمل تكلفة تأسيسه بوسط ميونيخ.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته في عددها الصادر الاثنين إلى أن "هذا المسجد سيكون جزءا من مركز للإسلام في أوروبا من المزمع إقامته في العاصمة البافارية، ويضم -إلى جانب المسجد- مركزا اجتماعيا وأكاديمية لتأهيل أئمة المساجد ومتحفا".

وقالت زود دويتشه تسايتونغ إن وزيرة الدولة بالخارجية الألمانية كورنيلا بيبر عبرت عن دعمها القوي لمشروع المركز، وحثت مسؤولي بلدية ميونيخ على تذليل العقبات أمامه والتخلي عن تحفظاتهم تجاهه باعتباره مشروعا يقع ضمن اهتمامات ألمانيا.

قيمة التبرع القطري غير معروفة، غير أن المعنيين بالمشروع يتوقعون تحمل الدوحة كامل تكلفته المتوقع أن تصل إلى عدة ملايين من اليوروات

برلين تؤيد
وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الألمانية اعتبرت بدورها أن تأسيس هذا المركز يتفق مع اهتمامات السياسة الخارجية الألمانية، واقترحت على مسؤولي بلدية ميونيخ زيارة قطر "التي تعد من أهم شركاء ألمانيا بمنطقة الشرق الأوسط".

ولفتت الصحيفة إلى أن برلين عزت تأييدها لإقامة المسجد بميونيخ إلى تحويل هذه المدينة إلى مقصد محبب لقضاء العطلات للسائحين القادمين من منطقة الخليج، وأشارت إلى "أن هؤلاء السائحين الذين يتوافد الكثير منهم للعلاج في ميونيخ الواقعة فوق نهر إيسار سيسرهم كثيرا وجود مسجد كبير في المدينة".

وأشارت زود دويتشه تسايتونغ إلى أن الإمام بنيامين إدريس -الذي بحث منذ العام 2007 عن تمويل لإقامة مركز أوروبا دون تدخل من الممولين في شؤون هذا المركز- قد عرض في مايو/أيار الماضي خطط مشروعه على وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية القطري.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين القطريين الذين حرصوا على الحصول على موافقة جميع ألوان الطيف السياسي بميونيخ كشرط لتمويلهم بناء المسجد، أرسلوا إلى بلدية ميونيخ قبل أيام إشارات بموافقتهم على تحمل تكلفة تأسيس هذا المشروع.

وأضافت أن "قيمة التبرع القطري غير معروفة، غير أن المعنيين بالمشروع يتوقعون تحمل الدوحة كامل تكلفته المتوقع أن تصل إلى عدة ملايين من اليوروات".

وذكرت زود دويتشه تسايتونغ أن زيارة عمدة ميونيخ هيب موناتزيدر على رأس وفد من كبار مسؤولي بلدية مدينته إلى العاصمة القطرية ستعطي دفعة لخروج مشروع تأسيس مسجد العاصمة البافارية إلى حيز التنفيذ.

وتوقعت الصحيفة حدوث هذه الزيارة التي وصفتها بالمهمة الدبلوماسية عقب زيارة يتوقع أن يقوم بها موناتزيدر ووفده إلى السفارة القطرية ببرلين في الخريف القادم.

المصدر : الصحافة الألمانية