كشفت دراسة أن عقارا جديدا لسرطان الثدي، الذي يدمر الخلايا السرطانية من الداخل، يستطيع أن يبطئ المرض لمدة ثلاثة أشهر وله آثار جانبية أقل.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن العقار التجريبي، المعروف باسم "تي-دي إم1"، يعمل ضد نوع من سرطان الثدي أشد شراسة، ويمزج العقار "هيرسبتين" مع العلاج الكيميائي في جرعة واحدة.

وقد أظهرت التجارب أن العقار الجديد يمنع سرطان الثدي المتقدم من أن يسوء لمدة ثلاثة أشهر مقارنة بالعلاج القياسي، بينما يقلل في ذات الوقت الآثار الجانبية الموهنة من العلاج الكيميائي.

ومن الجدير بالذكر أن نحو واحدة في كل خمس من حالات سرطان الثدي البالغ عددها 48 ألف حالة والتي تصيب الرجال والنساء في بريطانيا، هي ما يطلق عليه "إتش إي آر2" موجب، ويمكن لأصحاب هذه الحالات أن يستفيدوا من العقار الجديد.

هذا العقار هو الأول من نوعه لسرطان الثدي ويعمل بطريقة الالتصاق بجزء من الخلية المسرطنة ويمنعها من النمو والانتشار بينما يشق طريقه إلى الخلية في ذات الوقت ويطلق علاجا كيميائيا ساما من الداخل

ويعتبر هذا العقار هو الأول من نوعه لسرطان الثدي ويعمل بطريقة الالتصاق بجزء من الخلية المسرطنة ويمنعها من النمو والانتشار، بينما يشق طريقه إلى الخلية في ذات الوقت ويطلق علاجا كيميائيا ساما من الداخل.

وفي التجربة التي أجريت على نحو ألف شخص لديهم سرطان "إتش إي آر2" موجب متقدم، وجد أن أربعة من عشرة مرضى استجابوا للعقار "تي-دي إم1" مقارنة بأقل من ثلث أولئك الذين كانوا يباشرون علاجا قياسيا.

وقال الأستاذ بول إليس من مستشفى غاي في لندن "هذه النتائج جديرة بالملاحظة لأننا، للمرة الأولى في سرطان الثدي، تمكنا من تحسين الفعالية بدرجة كبيرة بينما يتم في ذات الوقت تقليل كثير من الآثار الجانبية المزعجة المصاحبة للعلاج الكيميائي".

ومن المعلوم أن سرطان الثدي الموجب من النوع "إتش إي آر2" شرس جدا، وبمجرد أن يرتقي إلى مرحلة متقدمة تصير معالجته صعبة جدا، ومن ثم هناك حاجة ماسة لخيارات جديدة مثل "تي-دي إم1" تستطيع منع السرطان من التقدم بينما تُصان نوعية حياة المريض.

يُشار إلى أن العقار الجديد يُعطى مع محلول بالوريد كل ثلاثة أسابيع.

ومن جانبها قالت مديرة جمعية أبحاث سرطان الثدي البريطانية د. ليزا وايلد إن هذه الدراسة تشكل تطورا إيجابيا للمصابات بسرطان الثدي المتقدم من نوع "إتش إي آر2" اللائي لديهن حاليا خيارات علاج محدودة.

وتأمل شركة روش الدوائية أن تقدم طلبا للحصول على ترخيص الدواء الجديد مع نهاية هذا العام.

المصدر : ديلي تلغراف