الجري في الغابات يقلل التوتر والاكتئاب (الأوروبية)
كشفت دراسة جديدة أن الركض البطيء في البرية يمكن أن يقلل خطر المعاناة من مشاكل الصحة النفسية وأنه أفضل بكثير من التمرن في صالات الرياضة.

فقد وجد الباحثون أن أي نشاط بدءًا من المشي المتمهل في المتنزه إلى العدو البطيء في الغابات يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الناس الذين يعانون من الاكتئاب والقلق.

وبينت الدراسة أن التأثير الإيجابي لذلك على صحة الناس النفسية كان أكثر مما يتوقع من الذهاب إلى قاعات الرياضة.

وقام الباحثون بجامعة غلاسغو الأسكتلندية بدراسة البيئات الطبيعية وغير الطبيعية للنشاط البدني، ومنها المشي والجري وركوب الدراجات الهوائية، ووجدوا أن الرياضة بين الأشجار والأعشاب قللت مستويات التوتر بالمخ.

أي نشاط بدءًا من المشي المتمهل في المتنزه إلى العدو البطيء في الغابات يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الناس الذين يعانون من الاكتئاب والقلق

وكانت الدراسة التي قادها الأستاذ ريتشارد ميتشل قد استطلعت نحو 2000 شخص نشط بدنيا عام 2008 وتبين أن النشاطات التي أُجريت في البيئة الطبيعية الخارجية كانت مرتبطة بمخاطرة أقل على الصحة النفسية.

وقال الأستاذ ميتشل إنه فوجئ بمقياس النتائج وأضاف أنه كان هناك تحسن بنحو 50% في الصحة النفسية للأشخاص الذين كانوا نشطاء بدنيا في البيئة الطبيعية مقارنة بأولئك الذين لم يكونوا كذلك. وهذا أمر منطقي مع ما كنا نعتقد معرفته. فالمخ يحب أن يكون في البيئة الطبيعية ويتفاعل مع كونه هناك بتقليل ردنا المتوتر. وكون المرء موجودا في مناطق تكثر فيها الأشجار والمناطق العشبية يساعد في تهدئة النفس وهذه ميزة تتمتع بها الغابات.

واستطرد الأستاذ ميتشل "رسالتي للأطباء والمخططين وصانعي السياسة هي أن هذه الأماكن تحتاج لحماية وتعزيز.

وأضاف أن اتخاذ قرار بممارسة الرياضة في بيئة طبيعية مرة في الأسبوع يمكن أن يكون كافيا لاكتساب بعض الفائدة وأي استخدام إضافي يمكن أن يكون له تأثير أكبر.

وكشفت الدراسة أيضا أن الشوارع المحلية كانت الأكثر استخداما للنشاط البدني يليها المنزل أو الحديقة.

وقد بينت دراسات تجريبية سابقة أن التمارين الرياضية في البيئات الطبيعية لها تأثير إيجابي على ما يعرف بالـ"علامات الحيوية"، التي تشير إلى الصحة العامة وإلى وجهة نظر المرء في مستويات توتره أو تعبه.

ويشار إلى أن نحو 50% من المجموعة التي اختُبرت كانت تتريض في بيئة طبيعية ما لا يقل عن مرة واحدة في الشهر السابق للتجربة.

المصدر : ديلي تلغراف