تايمز تفضح شبكة تستغل الفتيات جنسيا في بريطانيا (تايمز)
فضحت صحيفة تايمز البريطانية شبكات منظمة من الرجال يستغلون جنسيا مئات الفتيات في دور رعاية الأطفال البريطانية.

وقالت الصحيفة إن دور رعاية الأطفال التي تعتني بـ1800 فتاة سجلت 631 حادثة بيعت فيها الفتيات من أجل البغاء خلال السنوات الخمس الماضية بما في ذلك 187 حادثة في الأشهر العشرة الماضية فقط.

وعلمت تايمز أنه في السنوات الأخيرة ماتت فتاتان من دور رعاية الأطفال في مانشستر وروتشديل في حادثتين منفصلتين مرتبطتين بإساءة جنسية من قبل رجلين.

وقد انكشف حجم الإساءة بعدما أُدين تسعة أعضاء أمس في شبكة للانتهاك الجنسي. وقد أُبلغت محكمة ليفربول الجنائية أثناء محاكمة المتهمين أن فتاة في الـ15 من دار رعاية أطفال أخرى في روتشديل انتهكت جنسيا من قبل 25 رجلا في ليلة واحدة. وضاعت من مكان إقامتها 19 مرة خلال ثلاثة أشهر لفترات تتراوح بين يوم وأسبوعين، وخلال هذه الفترات كانت تتعرض لانتهاكات جنسية متكررة في أماكن مختلفة بما في ذلك منزل يبعد مسافة قصيرة عن منزلها.

ويشار إلى أنه في عام 2008 حذر مدير إحدى هيئات خدمات الأطفال أعضاء البرلمان من أن السلطات المحلية عبر شمال إنجلترا كانت تتفحص أدلة واضحة على استغلال جنسي واضح ومنظم للفتيات في دور رعاية الأطفال.

وفي السنة نفسها أبلغت فتاة أخرى في الـ15 من العمر من روتشديل -ولم تكن من دار الرعاية- الشرطة بكيفية تمريرها على مجموعة رجال من أجل البغاء. ولم تتخذ الشرطة ولا وكالات الرعاية أي إجراء وقتها لحماية الفتاة، وخلال الأشهر الأربعة التالية تعرضت لانتهاك جنسي قاس من قبل ما لا يقل عن 21 رجلا.

وكانت هذه الفتاة واحدة من 47 مراهقة أصغر سنا -بعضهن معروفات لدى الخدمات الاجتماعية- وقعت في براثن المجرمين الذين كانوا ينقلون الفتيات من سن 12 إلى 16 عبر شمال إنجلترا لانتهاكهن جنسيا في الشقق والمنازل والسيارات الخاصة وسيارت الأجرة ومحلات الكباب.

وأشارت الصحيفة إلى أن طريقة اصطياد الأطفال كانت تقوم على مصادقتهن والإغداق عليهن بالخمور والمخدرات ثم يُستخدمن للبغاء في أماكن مختلفة من مانشستر الكبرى ولانكشير وغرب يوركشير.

وتم استجواب 65 رجلا واعتقل 26 عندما أعادت الشرطة فتح تحقيق سابق غير مكتمل في شبكة الانتهاك الجنسي.

وقالت الصحيفة إن الرجال التسعة الذين أُدينوا أمس أعمارهم من سن 22 إلى 59 شملوا ثمانية بريطانيين وباكستانيَين ولاجئا غير شرعي من أفغانستان. وشملت الإدانة 25 اتهاما من الـ35 اتهاما التي يواجهونها. وشملت الجرائم المدانين فيها أربع حالات اغتصاب و11 تهمة بالتآمر لزج الأطفال في نشاط جنسي وست تهم بتجارة الأطفال من أجل التسخير الجنسي. ويُعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي يدان فيها أي شخص بالاتجار بأطفال بريطانيين من أجل البغاء داخل المملكة المتحدة. ومن المقرر أن يصدر الحكم ضد الرجال اليوم.

ومن جانبها اعتذرت شرطة مانشستر الكبرى وهيئة الادعاء الجنائية وخدمات روتشديل الاجتماعية أمس عن إخفاقاتها التي أدت إلى وقوع هؤلاء الأطفال في أيدي منتهكيهم.

وختمت الصحيفة بأن الـ631 حالة المسجلة في السنوات الخمس الماضية يُعتقد على الأرجح أنها أقل بكثير من الحجم الحقيقي للسخرة الجنسية التي تتضمن فتيات في دور رعاية الأطفال.

المصدر : تايمز