جافيدنفر: إنها المرة الأولى التي يقر فيها مسؤول من الحرس الثوري الإيراني بوجود قواته في سوريا (الفرنسية-أرشيف)

أقر إسماعيل قاءاني نائب القائد العام لقوة القدس التابعة للحرس الثوري بأن القوات الإيرانية تعمل في الأراضي السورية لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد المعارضة.

وأشارت صحيفة ذي غارديان إلى أن هذه التصريحات جاءت في مقابلة أجرتها معه وكالة إسنا الإيرانية شبه الرسمية التي سرعان ما حذفتها.

وقال قاءاني "لولا حضور الجمهورية الإسلامية في سوريا، لارتُكبت المجازر على نطاق أوسع"، مضيفا "قبل الوجود الإيراني في سوريا، قُتل العديد على أيدي المعارضة، ولكن بالوجود الفعلي وغير الفعلي للجمهورية الإسلامية، تم الحؤول دون وقوع المزيد من المجازر".

ورغم أن الغرب اتهم إيران بتوفير الدعم العسكري والفني للأسد لقمع المعارضة منذ بداية الاحتجاجات، فإن المسؤولين الإيرانيين قللوا من شأن تلك الاتهامات، وقالوا إن بلادهم تدعم سوريا معنويا فقط.

وتشير ذي غارديان إلى أنه مع اكتساح الاحتجاجات لمنطقة الشرق الأوسط، وجد قادة طهران أنفسهم في وضع غريب حيث أشادوا بتلك التي اجتاحت تونس ومصر والبحرين واليمن، ودانوها في سوريا الحليفة لهم.

ويقول الخبير الإسرائيلي من أصل إيراني مئير جافيدنفر "إنها المرة الأولى التي يقر فيها مسؤول من الحرس الثوري الإيراني بوجود قوات القدس في سوريا".

ويعزو ذلك إلى شعور إيران بأنها مهددة بالعزلة المتزايدة لسوريا، وبالأخطار التي يشكلها مثل هذا العزل والسقوط المحتمل للأسد على مصالحها في سوريا وعلى حليفها حزب الله في لبنان.

ويقول إن إيران تريد أن تبعث رسالة من خلال هذه التصريحات تفيد بأنها على استعداد للمواجهة عندما يتعلق الأمر بسوريا، وأن كل من يواجه الأسد سيواجه القوات الإيرانية المتدربة.

وكانت إيرن قد ألقت باللائمة على "التدخل الخارجي" و"الإرهابيين" في ارتكاب مجزرة الحولة التي راح فيها أكثر من مائة، منهم عدد كبير من الأطفال.

وقالت الخارجية الإيرانية إن تلك الواقعة نفذت لخلق الفوضى وزعزعة الاستقرار في سوريا وإحباط الحل السلمي في البلاد.

المصدر : غارديان