مفاوضات سابقة في إسطنبول بين إيران و"5+1" ناقشت أزمة النووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى ما وصفته بفشل المجتمع الدولي في كبح جماح الطموحات الإيرانية للحصول على السلاح النووي، ودعت في تعليق لها إلى تماسك الضغوط الدولية ضد طهران، متسائلة عن مدى استعداد إيران لاغتنام فرصة المفاوضات في اجتماع بغداد.
 
وأضافت الصحيفة أن المجتمع الدولي سبق أن شهد انقساما لسنوات بشأن مقدار الضغط اللازم تطبيقه ضد طهران، وأن إيران استغلت بدهاء الانقسام الدولي بشأن برنامجها النووي، وأشارت إلى أنه منذ تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما منصبه فرضت القوى الكبرى عقوبات قوية على نحو متزايد ضد إيران مستهدفة بشكل خاص البنوك وتجارة النفط.

وقالت نيويورك تايمز إن من الأهمية بمكان الحفاظ على تماسك الضغط الدولي ضد طهران، وذلك في الجولة الثانية من مفاوضات النووي الإيراني والمزمع انعقادها في العاصمة العراقية بغداد الأسبوع الجاري.

وأشارت إلى أن الجولة الأولى من المفاوضات بشأن النووي الإيراني، التي شهدتها إسطنبول التركية الشهر الماضي، كانت مشجعة لطهران ومجموعة "5+1"، التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا، مما جعل الجانبين يتفقان على اللقاء مجددا في جولة ثانية.
مطلوب من إيران تقديم مقترحات صلبة وملموسة في اجتماع بغداد المقبل، وذلك  لمعالجة الشواغل الأساسية التي تثير قلق المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي

مقترحات ملموسة
وأضافت أنه يجدر بطهران هذه المرة تقديم مقترحات صلبة وملموسة لمعالجة ما أسمتها الشواغل الأساسية التي تثير القلق بشأن برنامجها النووي.

وأوضحت أنه يمكن لطهران أن تتحرك بشكل واضح وملحوظ نحو تعليق جميع أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم، التي سبق أن طالب مجلس الأمن الدولي طهران بوقفها عام 2006.

وقالت إنه إذا أرادت طهران وضع حد للعقوبات الدولية المفروضة عليها، التي باتت تنذر بانهيار الاقتصاد الإيراني، فإنه يتوجب عليها إبداء الاستجابة للمتطلبات الدولية بشأن تخصيب اليورانيوم، وعدم مواصلة السعي للحصول على السلاح النووي.

وحذرت نيويورك تايمز طهران من إعادة اللعبة التي طالما قامت بها في السابق مرات عديدة، والمتمثلة في إبداء بعض المرونة من أجل جعل بكين وموسكو تسعيان لتخفيف وطأة العقوبات عن إيران، في حين تواصل طهران في الوقت نفسه تطوير برنامجها النووي.

وقالت الصحيفة إنه إذا قدمت طهران بعض اللفتات ذات المصداقية في جولة المفاوضات الثانية التي تستضيفها بغداد، فإنه يجب تخفيف العقوبات المفروضة على إيران، ولكن ليس بشكل كبير، وذلك حتى تتخلى عن أنشطتها النووية.

ودعت نيويورك تايمز المجتمع الدولي لجعل كل الأمور واضحة أمام طهران، وذلك قبل أن تبدأ الأخيرة بتقديم الوعود تلو الوعود، كما تساءلت عما إذا كانت إيران ستغتنم هذه الفرصة المتاحة في اجتماع بغداد المتوقع انطلاقه في الـ23 من الشهر الجاري.

المصدر : نيويورك تايمز