جي بي مورغان يتكبد خسائر فادحة
آخر تحديث: 2012/5/11 الساعة 14:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/5/11 الساعة 14:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/6/20 هـ

جي بي مورغان يتكبد خسائر فادحة

إدارة المصرف اعترفت بالخسائر وقبلت كامل المسؤولية عن حدوثها (الفرنسية)

فاجأ مصرف جي بي مورغان تشيس الأميركي الأوساط الاقتصادية العالمية بإعلانه عن خسائر بلغت ملياري دولار، ويأتي ذلك بعد أن ذاع صيت المصرف باعتباره من أقوى المصارف الأميركية وقد استطاع تجنب الأزمة المالية المدمرة التي ضربت الولايات المتحدة والعالم عام 2008.

ونقلت صحيفة فايننشال تايمز المتخصصة عن المدير التنفيذي للمصرف جيمي دايمون قوله إن الخسائر حدثت نتيجة لأكثر من سبب مثل "الأخطاء والإهمال والتقدير المخطئ"، وحذر في الوقت ذاته من أن الوضع "قد يسوء أكثر" في إشارة إلى احتمال تكبد المصرف لخسائر أخرى نتيجة الأخطاء التي ارتكبت في الفترة الماضية.

الخسائر الجسيمة جاءت دليلا آخر على أن ما تسميه المصارف محافظ وقائية هو في الحقيقة مقامرة خطرة

يذكر أن اللائحة التنظيمية التي أصدرها المصرف لتنظيم الاستثمار في أسهمه، قد احتوت على نقاط سلبية أدت إلى هبوط سعر سهم المصرف بنسبة 6% الأمر الذي أبرز إلى السطح مرة أخرى دعوات قديمة لتبني لوائح تنظيمية أكثر صرامة.

وقال المصرف إنه حدد المسؤول عن الخسائر وهو قسم الاستثمارات الرئيسي في المصرف، وهي وحدة تأسست لاستثمار موجودات عملاء المصرف الفائضة، وقد أثارت جدلا كبيرا منذ تأسيسها بعد ادعاءات بدخولها في صفقات على درجة عالية من المخاطرة.

وقالت الصحيفة إن المتاجرة بأصول العملاء النقدية والعينية ممنوعة في الولايات المتحدة بموجب ما يعرف بـ"قانون فولكر"، ورأت أن الخسائر التي تعرض لها مصرف جي بي مورغان تشيس التي كشفت يوم الخميس الماضي ستقوي من عزيمة الجهات التنظيمية لقطاع المال والأعمال الأميركي لتفعيل "قانون فولكر" بشكل أكبر.

واستغل السناتور الديمقراطي كارل ليفين قضية خسائر جي بي مورغان تشيس في التشديد على آرائه التي نادى بها والتي دعت إلى تفعيل قوي لقانون فولكر وقال "إن الخسائر الجسيمة" كانت "مجرد دليل آخر على أن ما تسميه المصارف محافظ وقائية، هو في الحقيقة مقامرة خطرة". ودعا ليفين إلى إجراءات صارمة تحمي "دافعي الضرائب من دفع ثمن مقامرات خطرة".

ونقلت الصحيفة عن دايمون قوله في مؤتمر عبر الهاتف عقد على عجل "إن هذه الممارسات تعود بالفائدة على عدد من اللاعبين في مكان ما. هذا النوع من التجارة قد لا يخرق قانون فولكر ولكنه يخرق مبادئ دايمون".

وكان دايمون قد استهل المؤتمر بتقديم اعتذاره عن الخسائر التي تكبدها المصرف وقال إنه يتحمل مسؤوليتها. كما عبّر عن تفهمه لأي شكوك أو تساؤلات قد تبرز حيال المصرف الذي طالما افتخر بوضعه المالي المتين وأعماله التي تتسم بدرجة عالية من الأمان.

المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات