إطلاق صاروخ شاهين المضاد للطائرات أثناء مناورة حربية للجيش الإيراني (الأوروبية)
في مستهل تعليقه بصحيفة ديلي تلغراف كتب كون كوغلين أنه يجب على إسرائيل ألا تنسى أن إيران ملتزمة بتدميرها.

وقال كوغلين إن إحدى قوى إسرائيل الهامة، التي تميزها عن كل جيرانها في الشرق الأوسط، هي ديمقراطيتها النابضة بالحياة التي على الأرجح تُسائل ساستها أكثر من المنتقدين الخارجيين الذين ليس لديهم أي فكرة عن تعقيدات الجدال الداخلي في البلد.

وأشار إلى أن الانتقاد الأخير الذي وجهه يوفال ديسكين، الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت)، لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول برنامج إيران النووي هو مثال توضيحي على ذلك.

ففي لقاء عام الأسبوع الماضي شن ديسكين هجوما حادا على كفاءة نتنياهو وإيهود باراك وزير دفاعه زاعما أنهما "غير لائقين للإمساك بدفة السلطة في البلاد وأنهما يتعمدان تضليل الشعب الإسرائيلي بشأن خطورة التهديد الذي تشكله إيران للأمن القومي الإسرائيلي وأنهما يتخذان قرارات بناء على مشاعر يسوعية".

وقال الكاتب إن ملاحظات ديسكين تلقفها كتاب صحيفة الغارديان أمس أمثال مهدي حسن وغيره من المحرضين اليساريين المناوئين لإسرائيل ليظهروا أن مخاوف إسرائيل بسبب برنامج إيران النووي عارية تماما عن الصحة. لكنهم أثناء تأكيد حججهم يحاولون عمدا إخفاء فارق دقيق لا يكاد يُدرك يتعلق بنقاش إسرائيل الداخلي حول هذه المسألة.

وبداية، ديسكين رجل محبط لأن نتنياهو هو الذي كان مستاء من أدائه بوصفه رئيسا للشين بيت ورفض تحقيق أمنيته في أن يصير رئيسا لوكالة الاستخبارات الخارجية الموساد.

ثانيا، حين كان ديسكين رئيسا لأمن إسرائيل الداخلي لم يكن ليُمنح ولوجا لأحدث المعلومات الاستخبارية عن خطط إيران النووية التي تتعامل معها الموساد وليس الشين بيت.

ثالثا وهو الأهم، ما يقوله الإيرانيون بشأن طموحاتهم تجاه إسرائيل هو الذي يؤخذ في الواقع بعين الاعتبار، بدلا من التصريحات التي يدلي بها الساسة الإسرائيليون.

وعلى تلك الجبهة، كما ختم الكاتب، كانت القيادة الإيرانية واضحة وثابتة على المبدأ منذ أن أتى النظام الحالي إلى السلطة أثناء الثورة الإسلامية قبل أكثر من ثلاثين سنة وهو أن إيران تسعى لتدمير دولة إسرائيل تدميرا كاملا بأسلحة نووية أو بدون أسلحة نووية. وإذا لم يستطع ديسكين فهم أن إيران المعاصرة تشكل تهديدا وجوديا لبقاء الدولة اليهودية فلا عجب حينئذ أن نتنياهو فوت الفرصة لجعله رئيسا لملف إيران.

المصدر : ديلي تلغراف