مخاوف من تشتت جماعة الإخوان بين السياسة والدعوة
كتب جيفري فلايشمان في مستهل مقالته بصحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية أن كثيرا من أفراد جماعة الإخوان المسلمين المصرية يخشون من أن تخسر الجماعة روحها بعد أن يصبح لها موطئ قدم في السلطة.

وتحدث الكاتب عن دراسة حالة لأحد الشباب وهو أسامة عبد الهادي الذي نشأ وتربى في الجماعة وتشرب مبادئها إلى أن التحق بالجامعة لدراسة العلوم السياسية، وعندها بدأت تلك الروابط تتراخى.

وأشار إلى أن ثورة يناير التي أطاحت العام الماضي بمبارك رحبت بهيمنة الإخوان السياسية وسيطرتها شبه الكاملة على البرلمان. لكن هذا التنظيم الإسلامي الكبير ممزق بالصراعات بين الدين والسياسة والدعوات من شبابه ليكون أكثر تعددية ويجدد صوته من أجل مصر جديدة.

رغم انتكاسات جماعة الإخوان فإنها تمثل حراك الإسلام السياسي الذي سيكون له موطئ قدم في مصر وفي أنحاء المنطقة في نهاية المطاف
"
أسامة عبد الهادي/لوس أنجلوس تايمز

ويقول عبد الهادي "نريد الوحدة وليس جوا تكون فيه للجماعة الأغلبية وكل الآخرين ضدها، فهذا ليس بالأمر الجيد للأمة ويشكل ضغطا هائلا على الإخوان. وإذا أخفقت الدولة فكل اللوم سيقع عليهم".

وأشار الكاتب إلى أن صعود الإخوان يعكس نمطا برز فيه الإسلام السياسي بأوضح صوره في تونس منذ ثورات الربيع العربي. وهذا الوصف يعيد تشكيل الشرق الأوسط لكنه يكشف عن احتكاك داخلي وعثرات سياسية وفشل في تقديم رؤية تتجاوز المقاصد الإسلامية وتخاطب المسيحيين وغيرهم من غير المسلمين والليبراليين.

وقال إن هذه التحديات تجسد حملة مرشح الرئاسة عن الجماعة محمد مرسي أحد المحافظين الداعين لتطبيق الشريعة المراد ترسيخها في دستور الدولة الجديد. ولكي يفوز بالمنصب في انتخابات الشهر القادم يجب على مرسي أن يغازل السلفيين بينما يبعد المعتدلين والليبراليين.

وأضاف فلايشمان أن كثيرا من المصريين يتساءلون عما إذا كان باستطاعة مرسي أن يصوغ إسلاما سياسيا لحل المشاكل الاقتصادية العويصة، مضيفا أن الأمور تغيرت كثيرا والبعض يخشى الآن أن تنشغل الجماعة بالدين أكثر من السياسة. ورغم أن مرسي في مقدمة سباق الرئاسة فإن السباق يضيق وخاصة مع شعبية المرشح العلماني عمرو موسى.

وأشار الكاتب إلى الحديث المتزايد داخل الجماعة لفصل أكثر وضوحا لجناحها السياسي حزب الحرية والعدالة عن نشاطات الجماعة الدينية والمجتمعية حفاظا على برامجها الإسلامية والاجتماعية منذ تأسيسها عام 1928، والخوف بين كثير من أعضائها من أن تذوقها للسياسة يعرض روحها للخطر.

ويشير عبد الهادي إلى أن قادة الإخوان حريصون على البقاء، وهذا الأمر استغرق فترة ليتعلموا الدرس بأنهم يجب أن يفرضوا قواعدهم إذا أرادوا أن تكون لهم اليد الطولى. وتعلموا هذا بعد الاكتواء بنار المجلس العسكري الذي كثيرا ما كان حجر عثرة أمام رغبات البرلمان في التغيير، ولهذا قرروا ترشيح رئيس منهم.

ويعتقد أنه رغم انتكاسات جماعة الإخوان فإنها تمثل حراك الإسلام السياسي الذي سيكون له موطئ قدم في مصر وفي أنحاء المنطقة في نهاية المطاف. وقال إن هذه هي هوية البلد ولا ينبغي للغرب أن يتصادم مع هذا المفهوم لأن هذا الهدف سيتحقق وهؤلاء هم المصريون.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز