إسرائيل شيدت جدارا عازلا بالضفة الغربية يفصل الإسرائيليين عن الفلسطينيين (الجزيرة)

لفتت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية إلى ما وصفتها بالسياسات الإسرائيلية المتطرفة، والتي يتخذها القادة الإسرائيليون بشكل أحادي في قضايا جوهرية، مثل الصراع مع الفلسطينيين والصراع بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقالت إن وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق بنيامين بن إليعاز سرعان ما عقد اجتماعا طارئا لقادته العسكريين وهم بملابسهم المدنية، وذلك إثر هجمات انتحارية نفذها فلسطينيون في فندق بارك بمدينة نتانيا بإسرائيل عام 2002، وأسفرت عن مقتل ثلاثين إسرائيليا وجرح العشرات.

وأوضحت أن الاجتماع الطارئ امتد طيلة الليل، وأن المجتمعين خرجوا بقرار كان من شأنه تغيير وجه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وأن القرار تمثل في إعادة احتلال الضفة الغربية، ضاربين باتفاق أوسلو 1993 عرض الحائط، وذلك بعد أن كانت للفلسطينيين السيطرة على العديد من المدن وكان لهم قواتهم الأمنية الخاصة.

وأضافت أنه وبعد مضي عشر سنوات، فإن كثيرين يرون أن إسرائيل لا تزال تنتهج سياسة أمنية أحادية، سواء كانت تتعامل مع قضية الدولة الفلسطينية أو كانت ترد على أزمة ما وصفته ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني.

إسرائيل بقيامها بعملية إعادة احتلال الضفة الغربية عام 2002، فإنها تكون قد انفردت بنفسها وبقرارها بعيدا عن روح عملية السلام التي سادت في تسعينيات القرن الماضي

لوس أنجلوس تايمز

إعادة احتلال
وقالت لوس أنجلوس تايمز إن إسرائيل بقيامها بعملية إعادة احتلال الضفة الغربية عام 2002، فإنها تكون قد انفردت بنفسها وبقرارها بعيدا عن روح عملية السلام التي سادت في تسعينيات القرن الماضي.

وأوضحت أن إسرائيل باتت تعتمد على القوة العسكرية بدلا من اتباع سياسة الحل السلمي مع الفلسطينيين، وأنها كثيرا ما تتوق إلى اتخاذ الإجراءات الأحادية، وذلك بالرغم من التحذيرات الفلسطينية بأن السياسة الإسرائيلية من شأنها التهديد بقتل أي أمل في السلام وفي حل الدولتين.

ويقول الفلسطينيون إن من شأن السياسة الأمنية الإسرائيلية التي تعتمد على منطق القوة أن تنعكس على إسرائيل نفسها، وخاصة أن ذاكرة الربيع العربي في المنطقة لا تزال حية.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل سرعان ما شيدت الجدار العازل الضخم بعد عملية إعادة احتلالها الضفة الغربية، وهو ما اعتبرته محكمة العدل الدولية إجراء غير شرعي من جانب إسرائيل.

ثم جاء الانسحاب الإسرائيلي من غزة في خطوة أحادية من جانب إسرائيل، وخارج إطار عملية سلام رسمية.

كما نسبت الصحيفة إلى بن إليعازر قوله إنه لا يوجد محرمات عندما يتعلق الأمر بالأمن الإسرائيلي، مضيفا أن إسرائيل ستقطع كل الخطوط، وأنها ستضرب في أي مكان وفي أي وقت تشاء.

كما يرى البعض أن عدوى السياسات الانفرادية التي تتبعها إسرائيل ضد الفلسطينيين انتشرت إلى السياسة الخارجية، مما جعل تل أبيب تشعر بالثقة بالنفس وهي تقاوم ضغط إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن ضرورة تجميد الاستيطان، وكذلك لرفض محاولات ترميم العلاقات مع حليفة إسرائيل السابقة تركيا, لا بل التهديد علنا بشن هجمات ضد المنشآت النووية الإيرانية.

كما نسبت الصحيفة إلى نبيل شعث المستشار الأعلى للرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله إن الإسرائيليين هجروا عملية السلام منذ زمن بعيد، موضحا أن التغيير بدأ منذ انهيار محادثات السلام في كامب ديفد عام 2000، وذلك عندما أدرك الإسرائيليون أن الفجوات مع الفلسطينيين لا تزال واسعة.

وقال شعث إن الإسرائيليين قرروا أن سقف توقعات الفلسطينيين عالٍ، وأنه لا بد من العمل على تخفيضه.

لكن الصحيفة نسبت إلى بن أليعاز تصريحات أخرى تتمثل في خشيته من انفجار الفلسطينيين وبالتالي اضطرار إسرائيل إلى التفاوض تحت الضغوط الفلسطينية، وأنه لا يرغب في أن يرى ذلك يحدث على الأرض، داعيا إلى اتباع سياسة العصا والجزرة.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز