الصاروخ الهندي العابر للقارات (أغني 5) تم إطلاقه من جزيرة قبالة الساحل الهندي (الفرنسية)









دعت صحيفة ذي إندبندنت إلى عدم تجاهل الطموح النووي الهندي، وقالت إن من شأن البرنامج النووي الكوري الشمالي إثارة القلق، ولكن ينبغي للعالم أن يقلق إزاء الانتشار النووي وسباق التسلح في أي بقعة كانت.

وكانت الهند أعلنت أنها أجرت الخميس بنجاح تجربة إطلاق صاروخ بالستي قادر على الوصول إلى أعماق الصين وأوروبا, وذلك من قاعدة عسكرية على الساحل الشرقي للبلاد.

وقالت الصحيفة إن الصاروخ الهندي الذي يبلغ مداه أكثر من خمسة آلاف كيلومتر قد أثار تساؤلات تبعث على الحيرة بشأن استمرار بريطانيا تقديم المساعدات إلى بلد يمتلك برنامجا فضائيا.

وأضافت أن الجواب على تلك التساؤلات ربما يتمثل في أن بريطانيا تقدم المساعدات للدول الفقيرة وأن لدى الهند نسبة كبيرة من الفقراء، ولكن المملكة المتحدة تقدم المساعدات أيضا لأسباب سياسية حقيقية.

وأوضحت أن بريطانيا تسعى إلى إيجاد نفوذ لها في بلاد كالهند التي ستسيطر بالاشتراك مع الصين على اقتصاد العالم في القرن المقبل، وأن القلق يجب أن يكون ليس بسبب المساعدات أو البرامج الفضائية، ولكن بشأن ما وصفته بسباق التسلح النووي وسباق الصواريخ النووية العابرة للقارات.

وقالت إن برنامج التسلح العسكري الهندي حول البلاد إلى أكبر مستورد للأسلحة في العالم، موضحة أن النمو الاقتصادي المستمر على مدار عقد من الزمان سمح للحكومة الهندية بزيادة إنفاقها العسكري بمعدل 13% للسنة المالية الحالية، وليصل لحوالي 38 مليار دولار أميركي أو ما يقارب  ثلث ما تنفقه الصين على ترسانتها العسكرية.

وبينما أشارت الصحيفة إلى القلق الذي يثيره البرامج النووي لكوريا الشمالية وإيران، قالت إنه ينبغي للمجتمع الدولي الانتباه إلى مظاهر السباق النووي في أماكن أخرى في العالم.

ومن جانبها أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن التجربة الهندية الناجحة للصاروخ البالستي العابر للقارات والقادر على حمل رؤوس نووية تعتبر إشارة واضحة على السباق النووي في قارة آسيا.

وقالت إن الصاروخ الهندي البالستي الذي يحمل الاسم "أغني 5" والذي يمكنه أن يصل بكين وشنغهاي، مكن الهند من الانضمام إلى قائمة الدول الكبرى المالكة لصواريخ عابرة للقارات, وأصبحت سابع دولة تمتلك هذا النوع من الصواريخ بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل.

وأشارت إلى أن الزعماء الهنود احتفلوا بنجاح التجربة الصاروخية لبلادهم، وسط قلق دولي من مغبة العسكرة المتزايدة في آسيا، ووسط قلق في الصين وباكستان على وجه الخصوص.

المصدر : نيويورك تايمز,إندبندنت