النساء يلجأن لغوغل بحثا عن علاجات لأمراض يشخصنها بأنفسهن خطأ (وكالات)
أفادت دراسة بأن النسوة اللائي يعانين من مشاكل طبية حرجة يشخصن أنفسهن خطأ بعد استشارة "الدكتور" غوغل، إشارة إلى موقع البحث الشهير، بحثا عن علاجات.

وأشارت إلى أن واحدة من كل أربع نساء اشترت الدواء الخطأ بعد تشخيص أنفسهن بطريقة خاطئة على الإنترنت، وواحدة من كل عشر عانت من أعراض جانبية مزعجة نتيجة لذلك.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن نصف النساء يشخصن أنفسهن على الإنترنت ويشترين علاجا دون مراجعة الصيدلي فيما إذا كان هذا هو الدواء الصحيح. وقالت مجموعة مشابهة إنهن يسعين لعلاج المشاكل الطبية بأنفسهن قبل استشارة الأطباء.

وقالت واحدة من كل عشر نسوة إنهن ترددن في مناقشة مشاكلهن الصحية مع الأسرة لأنهن لم يردن أن يثرن جلبة "لا داعي لها" في حين أن ثلثهن قلن إن انتظار الأجوبة من الطبيب قادهن إلى البحث عن إرشاد على الإنترنت. وجاء رد ربعهن أنهن يخشين التحدث إلى الأطباء.

وقالت ثلثهن إنهن قضين ما لا يقل عن أسبوعين يعانين من مشكلة طبية قبل التحدث إلى طبيب، بينما واحدة من كل عشرين قضت أكثر من عام متحملة أعراض مشكلتها قبل البحث عن مساعدة طبية.

وقالت الدراسة إن الأعراض التي على الأرجح تدفع النساء لتشخيص أنفسهن هي مشاكل تتعلق بالنوم والصداع والاكتئاب، في حين أن ألم العضلات والحكة والإرهاق يجعل النساء يستشرن "الدكتور" غوغل على نحو نظامي.

وأضافت أن خمس النساء اشتبهن في وقت ما أنهن كن يعانين من مرض خطير، وأشيع إنذار كاذب هو سرطان الثدي، بينما شخصت كثير من النسوة أنفسهن خطأ بأنهن يعانين مما يعرف باسم السُلاق، وهي عدوى فطرية في الفم والحلق، أو ضغط الدم المرتفع أو الربو.

المصدر : ديلي تلغراف