يعتزم العلماء بناء أول محاكاة كاملة لمخ الإنسان عبر بناء آلة حاسوبية تتضمن كافة مكونات المخ بهدف دراسة الخلايا وجزيئاتها وبالتالي المساهمة في علاج بعض الأمراض.

وقالت صحيفة صنداي تايمز إن الهدف الرئيسي من "مشروع المخ البشري" الذي يموله الاتحاد الأوروبي هو الاطلاع على الأمراض العصيبة بدءا من ألزهايمر حتى الاكتئاب، واختبار العقاقير الجديدة وعلاجات أخرى.

والهدف الآخر أيضا هو معرفة ما إذا كانت تلك الآلة ستكون قادرة على إنتاج شكل جديد من الذكاء على غرار الذكاء البشري.

ويقول هنري ماركرام -الذي يقود المشروع ويدير مختبر الدراسات العصبية الدقيقة في سويسرا- إن الهدف هو محاكاة المخ البشري كاملا، مضيفا أن تعقيدات المخ بما فيه من مليارات الخلايا العصبية المترابطة تحول دون قدرة علماء الأعصاب على فهم حقيقي للكيفية التي يعمل بها. ويوضح أن محاكاة المخ ستسهل على العلماء القياس والتحكم بأي جانب من جوانب المخ.

وتقول الصحيفة إن اتحاد المؤسسات الأكاديمية، الذي يضم 13 مؤسسة بارزة بما فيها جامعة أدنبرا، قد تلقى بالفعل تمويلا أوروبيا، وقد يحصل أيضا على مبلغ آخر يبلغ 825 مليون جنيه إسترليني ( نحو 1.3  مليار دولار).

ويسعى المشروع إلى إدخال كمية كبيرة من بيانات جمعها علماء الأعصاب في العالم لتحقيق محاكاة واحدة، وسيوضع "المخ" الافتراضي في حاسوب عملاق جديد بألمانيا.

وسيعرض الحاسوب صورا متحركة بأبعاد ثلاثية للمخ على شاشات ضخمة تبنى حول "قمرة قيادة" مستقبلية، بحيث يتمكن العلماء الذين يجلسون في الوسط من التحليق في عالم المخ وتكبير أو تصغير هياكل الأعصاب لمراقبة تدفق المعلومات بين مناطق المخ.

المصدر : صنداي تايمز