صنداي تايمز: الجيش الحر يعول على صواريخ غراد في تغيير المعادلة العسكرية (الجزيرة)

نقلت صحيفة صنداي تايمز عمن وصفتهم بداعمي الجيش السوري الحر قولها إن الجيش بات يمتلك صواريخ من نوع غراد لشن هجمات تستهدف المدرعات التابعة للجيش النظامي السوري.

وقالت الصحيفة البريطانية إن الجيش الحر -الذي كان يعتمد على البنادق والقذائف الصاروخية المحمولة على الكتف- غدا مقتنعا بأن السلاح الجديد سيحدث فرقا كبيرا.

وتنسب إلى النقيب أبو عساف -الذي انشق عن النظام ويقود الآن وحدة من كتيبة الفاروق التابعة للثوار في الرستن إلى الشمال من حمص- قوله "نعتقد بأن هذه الأسلحة ستغير المعادلة العسكرية الراهنة".

وتشير صنداي تايمز إلى أن هذه الأسلحة تشمل صواريخ تحمل على الكتف مضادة للدبابات، ومجموعة كبيرة من صواريخ غراد التي يمكن إطلاقها بشكل فردي أو جماعي.

وتلفت النظر إلى أن امتلاك الجيش الحر صواريخ غراد أكدها الأسبوع الماضي عضو بالمعارضة فاعل في تسهيل تدفق الأموال للثوار، ولكنه قال إن الأسلحة الجديدة لا يملكها سوى عدد لا يزيد على عشر وحدات تابعة للثوار.

وقال العضو من المعارضة لم تسمه الصحيفة، إن التبرعات الخاصة من الكويت والسعودية تشكل مجمل الأموال التي تلقاها الجيش الحر حتى الآن، رغم أن الحكومتين السعودية والقطرية تعهدتا بدعم رسمي لتسليح الثوار، وفق الصحيفة.

وينفي الثوار أن تكون جميع وحداتهم تملك تلك الأسلحة التي يحتاجون إليها -كما يقولون- لاستهداف الدبابات والمدافع التي مازال ينشرها النظام داخل وحول مراكز المدن، بما في ذلك درعا بالجنوب وحمص بالشمال، في انتهاك لخطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان، والتي دخلت حيز التنفيذ الخميس الماضي.

ويقول أحمد (23 عاما) من قرية خربة الجوز قرب تركيا "إن الجيش ما زال يستخدم سلاح المدفعية والدبابات ضدنا، وإذا ما استمر في ذلك فسنضطر للانسحاب لأننا لا نملك أسلحة كافية".

المصدر : صنداي تايمز