السودان توعد بتعبئة قواته المسلحة لدحر قوات جنوب السودان بعيدا عن هجليج (الفرنسية)

حذرت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية من أن دولتي السودان وجنوب السودان تقتربان من الانزلاق في أتون حرب طاحنة، وقالت إن البلدين يشهدان توترا كبيرا في علاقاتهما في ظل رفض جنوب السودان سحب قواتها من منطقة هجليج النفطية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين القول إن موجة من الغضب تسود في السودان، في أعقاب قيام قوات من جنوب السودان بالسيطرة على بلدة هجليج التي تشكل أحد المصادر النفطية للبلاد، وأشارت إلى أن مقاتلات سودانية قصفت بلدة بنتيو الحدودية، مما أسفر عن مقتل مواطن سوداني جنوبي وجرح أربعة آخرين.

وأشارت إلى أن السودان شهد حربا أهلية دامية على مدار أكثر من عقدين، إلى أن انفصل جنوب السودان بدولة مستقلة تحظى بالغالبية العظمى من المناطق النفطية في البلاد.

وأوضحت أن مشكلة جنوب السودان تكمن في أن الطريق الوحيد لتصدير النفط يتمثل في أنابيب تمر في السودان ثم إلى موانئ التصدير إلى الخارج، وأن الدولتين اختلفتا على كيفية تقسيم العائدات النفطية والرسوم التي يجب على جنوب السودان دفعها، إضافة إلى نزاع بشأن ترسيم الحدود بين البلدين.

إن الجهود الرامية لحل الخلافات بين البلدين قد انهارت، وذلك في أعقاب انسحاب السودان من المحادثات الأربعاء الماضي، وإن قادة البلدين يتهم كل منهم الآخر بأنه يسعى إلى الحرب

لوس أنجلوس تايمز

سعي للحرب
كما أشارت إلى أن الجهود الرامية لحل الخلافات بين البلدين قد انهارت، وذلك في أعقاب انسحاب السودان من المحادثات الأربعاء الماضي، وإلى أن قادة البلدين اتهم كل منهم الآخر في اليوم التالي بأنه يسعى إلى الحرب.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت قوله في البرلمان بأنه لن يسحب القوات السودانية الجنوبية من هجليج، بدعوى أن بلاده كانت تتصرف دفاعا عن النفس بعد هجمات جوية وبرية من جانب السودان.

وأضاف سلفاكير أنه يمكن لقوته الاستيلاء على منطقة أبيي المتنازع عليها، والتي تقع تحت ما وصفه بالاحتلال السوداني، مطالبا الأمم المتحدة بممارسة الضغط على الخرطوم من أجل التخلي عن المنطقة.

وأوضح أنه لا يريد العودة بالبلاد إلى حرب لا معنى لها، مضيفا أنه يتوجب على بلاده الاستعداد للحرب إذا تنكرت السودان لمباحثات السلام بين البلدين.

 من جانبه قال الرئيس السوداني عمر البيشر إن الحرب باتت ممكنة بين البلدين، وذلك في ظل ما وصفها بالقرارات التي اتخذتها جنوب السودان، موضحا أن "إخواننا في جنوب السودان اختاروا طريق الحرب، وأنهم ينفذون الخطط التي تمليها عليهم الأطراف الأجنبية التي ساندتهم أثناء الحرب الأهلية.

وتوعد السودان بتعبئة قواته المسلحة والاستعداد من أجل دحر قوات جنوب السودان بعيدا عن هجليج، مما ينذر بمخاطر العودة إلى حرب شاملة طاحنة بين البلدين.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز