أوباما وعد بمنح الرئيس الإسرائيلي وسام شرف عالي المستوى (الفرنسية)

أشارت مجلة تايم الأميركية إلى ما وصفته بتودد الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة (أيباك) في اجتماعها السنوي الذي انعقد البارحة في واشنطن، وذلك قبيل لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضافت تايم أن خطاب أوباما أمام أيباك هذه المرة اختلف كثيرا عن خطابه أمامها في اجتماع العام الماضي، وذلك في أعقاب الأجواء الساخنة التي سادت محادثاته مع نتنياهو بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط، إثر التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أمام الكونغرس الأميركي، والتي بدا فيها وكأنه يعلّم أوباما ماذا ينبغي له أن يفعل أو لا يفعل بشأن إسرائيل.

وأوضحت أن أوباما استغل الفرصة فتحدث أولا أمام أيباك قبل أن يلتقي نتنياهو في البيت الأبيض، وأن الرئيس الأميركي رفض أي اعتقاد من شأنه البرهنة على أن إدارته لا تقف إلى جانب إسرائيل، وأوضح أنه محافظ على التزاماته تجاه إسرائيل على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وقالت تايم إن خطاب أوباما أمام اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة لقي تصفيقا حارا أكثر من مرة، وإنه لقي أيضا تصفيقا وترحيبا حماسيا مع وقوف الحاضرين على أرجلهم، وخاصة بعد أن أثنى أوباما على العلاقات السياسية والاستخبارية بين البلدين الحليفين، وعندما أشار إلى التدريبات والمناورات العسكرية المشتركة.

كما أشار أوباما أمام أيباك إلى المواقف الأميركية لصالح إسرائيل على مدار سنوات رئاسته الماضية على المستوى الدولي، موضحا أنه لا شيء يمكنه التأثير سلبا على علاقات بلاده مع إسرائيل، ولا حتى الاختلافات في السياسات الحزبية الأميركية، وأن الأمن الإسرائيلي يحظى لدى الإدارة الأميركية بنفس مستوى وأهمية الأمن القومي الأميركي.

وأما بالنسبة إلى الشأن الإيراني، فقال أوباما إن كل الخيارات ستبقى على الطاولة بما فيها الخيار العسكري، وأضاف أنه يجب على القادة الإيرانيين أن يدركوا أن بإمكان الولايات المتحدة استخدام الوسائل المتعددة التي تراها ضرورية لكبح جماح إيران وعدم تمكينها من الحصول على السلاح النووي.

وأضاف أن تل أبيب أيضا لديها حرية التصرف -بموجب قرارها السيادي- بما تراه مناسبا لتأمين الحماية لدولة إسرائيل.

كما أشارت تايم إلى أن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز هو من قدم أوباما للحديث أمام أيباك، وأن بيريز أثنى على أوباما بوصفه صديقا جيدا، وأن الولايات المتحدة وإسرائيل تسعيان إلى نفس الهدف المشترك الذي يتمثل في منع إيران من الحصول على السلاح النووي.

كما وعد أوباما بمنح بيريز أعلى وسام شرف في البلاد ممثلا في وسام الحرية الرئاسي، في وقت لاحق من هذا العام.

المصدر : تايم